وثائق تؤكد ضلوع منظمة خلق بقمع الانتفاضة الشعبانية

من جانبه، كشف قائد شرطة ديالى اللواء الركن عبد الحسين الشمري ان احد اعضاء خلق قد فر من المعسكر وسلم نفسه للقوات الامنية العراقية بعد تعرضه لانتهاكات يمارسها المشرفون على المنظمة. كشف قائممقام الخالص عن ضبط باجات وهويات صادرة عن منظمة خلق الايرانية المعارضة، بحوزة عدد من عناصر تنظيم القاعدة، اضافة الى وثائق واشرطة تصوير تؤكد تورط القائمين على معسكر أشرف بتصفية الشخصيات الوطنية والمشاركة في قمع الانتفاضة الشعبانية.
وقال عدي الخدران في تصريح خاص لـ”الصباح” انه تم العثور على وثائق ومستمسكات تؤكد ضلوع المشرفين على معسكر أشرف بتنفيذ عدد كبير من عمليات الاغتيال لتصفية الشخصيات الوطنية من بينهم محمد هادي وشقيقه حسن عبد الهادي وعلي وحيد وخمسة اخرين من ابناء الخالص تمت تصفيتهم خلال العام 2004 من قبل اعضاء خلق بعد اعتقالهم من قبل النظام السابق استنادا الى دعاوى كيدية قدمها المشرفون على المعسكر.واضاف انه تم ضبط اشرطة مصورة تتضمن اعترافات عدد من اعضاء المنظمة بالمشاركة في قمع الانتفاضة الشعبانية في المناطق الشمالية والجنوبية واغتيال اعداد كبيرة من المواطنين مع ممارسة شتى انواع التعذيب الجسدي ضدهم.
وتابع الخدران “كما تمكنا من العثور على وثائق رسمية تؤكد قيام المشرفين على منظمة خلق باصدار باجات وهويات تحمل ختم المنظمة الى عدد كبير من الارهابيين من عناصر ما يسمى بدولة العراق الاسلامية وتنظيم القاعدة تسهل عملية الدخول الى المعسكر بعد تنفيذ عملياتهم الارهابية لاسيما خلال السنوات التي شهدت ترديا في الوضع الامني”.
 
من جانبه، كشف قائد شرطة ديالى اللواء الركن عبد الحسين الشمري ان احد اعضاء خلق قد فر من المعسكر وسلم نفسه للقوات الامنية العراقية بعد تعرضه لانتهاكات يمارسها المشرفون على المنظمة.
واضاف لـ”الصباح” ان العدد الكلي للذين سلموا انفسهم من سكان المعسكر بلغ حتى الان 28 شخصا فيما بلغت الدعاوى التي قدمها المواطنون ضد قادة المعسكر 24 دعوى اهمها التورط باعمال ارهابية والاستيلاء على مساحات شاسعة من الاراضي الزراعية وتنفيذ عمليات اغتيال وتصفية الرموز الوطنية.
ديالى – هادي العنبكي

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى