اجتماع عوائل جمعية النجاة طهران بحضور المنفصلين عن زمرة رجوي

عقدت عدة عوائل من جمعية النجاة طهران يوم الاحد المصادف 1612011 اجتماعا حضره السيد حاجي بور والسيد اكبر محبي والسيد محمدباقر كشاورز من محافظة جيلان الذين تمكنوا الهروب من معسكر اشرف والتحرر من قيود رجوي الطائفية والارهابية خلال الاشهر الماضية ونوقش في الاجتماع اخر تطورات الوضع في اشرف بالعراق وشملت المحاور التالية:عقدت عدة عوائل من جمعية النجاة_طهران يوم الاحد المصادف 1612011 اجتماعا حضره السيد حاجي بور والسيد اكبر محبي والسيد محمدباقر كشاورز من محافظة جيلان الذين تمكنوا الهروب من معسكر اشرف والتحرر من قيود رجوي الطائفية والارهابية خلال الاشهر الماضية ونوقش في الاجتماع اخر تطورات الوضع في اشرف بالعراق
_  التواجد المؤثر والفاعل للعوائل في العراق واعتصامهم امام معسكر اشرف.
_  صدى اعتصام العوائل امام المعسكر والتأثير الايجابي لتواجدهم في هروب الاعضاء الاسرى من    المعسكر.
_  استقبال الكثير من العوائل للسفر الى العراق والتحاقهم بالعوائل المعتصمة امام المعسكر.
_  فضح الاساليب الخاوية التي لااساس لها من الصحة للعروض السياسية التي تقدمها الزمرة بعنوان  ما يسمى بـ"الحرية" وتحريفها للاحداث والمواضيع واعدادها للافلام المفبركة.عقدت عدة عوائل من جمعية النجاة_طهران يوم الاحد المصادف 1612011 اجتماعا حضره السيد حاجي بور والسيد اكبر محبي والسيد محمدباقر كشاورز من محافظة جيلان الذين تمكنوا الهروب من معسكر اشرف والتحرر من قيود رجوي الطائفية والارهابية خلال الاشهر الماضية ونوقش في الاجتماع اخر تطورات الوضع في اشرف بالعراق
وخلال الاجتماع تطرق (السادة الذين قضوا اكثر من 20 سنة اسرى قيد الانظمة الارهابية للدكتاتور رجوي وتمكنوا بكل شجاعة وعزم راسخ الهروب من المعسكر والتحاقهم بالعوائل المعتصة) حول التواجد المؤثر للعوائل امام معسكر اشرف مؤكدين ان الاعتصام ورغم عدم وضوح وعدم وصول صيحات العوائل من خلف حصار المعسكر بالشكل المطلوب الا انه يحمل في ثناياه حب وحنان العوائل ومعاني الحرية والانفصال عن الزمرة الى الافراد الذين لازالوا محتجزين لدى الزمرة كما ويحمل معه هذه الرسالة ان قلوب العوائل تخفق هناك في الجانب الاخر خارج المعسكر من اجل تحرير هؤلاء وان رفع الحصار عن اشرف ولو لساعات لما بقي فيه احد.
العوائل المشاركة في الاجتماع بدورها وبعد سردها لذكريات عن ابنائها الاسرى اكدت على انها عزمها ببذل قصارى جهودها حتى تحرير ابنائها من مخالب المتوحش رجوي.
واتخذ المجتمعون قرارا بارسال مجموعة جديدة اخرى من العوائل التي تسكن في طهران الى العراق للالتحاق بالعوائل المعتصمة، كما وقعوا على مذكرة رفعوها الى الامين العام للامم المتحدة وممثله في العراق والحكومة العراقية طالبوا فيها ان يسلم ممثلي الامم المتحدة والصليب الاحمر رسائلهم بصورة مباشرة الى ابنائهم والعمل على اتخاذ التدابير اللازمة للافراج عن ابنائهم من قبضة زمرة رجوي بالسرعة الممكنة.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى