آخر شظايا اطلاقة المجرم رجوي تجاه العوائل

بعد ان رأى مسعود رجوي ان الاساليب المختلفة التي استخدمها ضد العوائل الصامدة المعتصمة امام بوابات معسكر اشرف الغربية (بوابة الاسد) والجنوبية والشمالية وكذلك عند ضلعه الشرقي لم تعد تجدي نفعا راح هذه المرة مستخدما اسلوبا اجراميا آخر مطلقا قطع الحديد الصغيرة والحصى بصورة اطلاقات من خلف سواتر مرتفعة اقامها قادة الزمرة مستهدفا امهات واباء واخوات واخوان وابناء الاعضاء الضحايا في زمرته من اجل انهاء الاعتصام ومغادرة المكان.

ان اللجوء لاستخدام هذه الطريقة في البوابة الجنوبية للمعسكر وضلعه الشرقي بصورة خاصة جاء بعد فشل استخدام الزمرة بارسال الامواج (التشويش) بصورة مستمرة باتجاه العوائل لايذائهم وفي نفس الوقت لمنع وصول اصواتهم الى مسامع المحتجزين داخل المعسكر، الا ان العوائل ورغم هذا التشويش كانوا يخاطبون ابنائهم وبشكل مستمر عبر مكبرات الصوت.

الاخبار الواصلة من داخل المعسكر تفيد بان هذه الاعمال تنفذ من قبل افراد قد استأجرتهم الزمرة لتنفيذ الاعمال الارهابية داخل العراق وجعلت من المعسكر مأوى لهم.

مؤسسة اسرة سحر مرة اخرى تطالب جميع الجهات الفاعلة في مجال حقوق الانسان والدولية بارسال لجان تحقيق الى معسكر اشرف للوقوف عن قرب على ماتقوم به الزمرة من اعمال وكيف يتم الاجابة وبعد مرور سنة على طلب العوائل المشروع.

مما لاشك فيه ان الزمرة وكخطوة اخرى ستقوم بحماقة اخرى من خلال ارتكابها اغتيالات وعندها ستتحمل مسؤولية ذلك الجهات المختلفة للامم المتحدة وسائر الاوساط الدولية التي تلتزم الصمت مراعات للمصالح السياسية للدول العظمى.

 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى