العوائل الايرانية المعتصمة امام معسكر اشرف تعبر عن شكرها وتقديرها للدكتور نافع عيسى الناشط في مجال حقوق الانسان في العراق

العوائل الايرانية المعتصمة امام معسكر اشرف تعبر عن شكرها وتقديرها للدكتور نافع عيسى الناشط في مجال حقوق الانسان في العراق

خلال تظاهرات الجماهير العراقية ضد تواجد زمرة رجوي الارهابية في معسكر اشرف بمحافظة ديالى يوم الجمعة 7 ك2 2011 ، استهدف الدكتور نافع عيسى رئيس اللجنة التضامنية العراقية مع العوائل المعتصمة امام معسكر اشرف من قبل عناصر الزمرة فاصابوه برأسه بحجارة رموها بواسطة اجهزة كانوا قد اعدوها لهذا الغرض.


وبعد تضميده بصورة مؤقتة ووقف نزيف دمه امتنع عن مغادرة المكان وتقدم نحو الاسلاك الشائكة المحيطة بالمعسكر وتحدث لعناصر الزمرة الذين وقفوا وراء الاسلاك قائلا لهم: ان الحجارة هينة وبسيطة إن كانت اطلاقة نارية فهي لاتخيفني، وزاد يقينا بصواب كلام وطلب العوائل.
نحن نتذكر عند زيارته برفقة عدد من شيوخ عشائر محافظة صلاح الدين للعوائل الايرانية المعتصة للمرة الاولى كان قد تأثر كثيرا وتعهد بالوقوف الى جانب هذه العوائل حتى تحقق هدفهم حينها قال لقد منحت الفرصة الكافية لقادة الزمرة لكن يبدو انهم سوف لن يلبوا طلب العوائل بهذا الاسلوب لذا يجب الضغط عليهم سياسيا واجتماعيا وتشديد الضغوط يوما بعد اخر.

وبدءا بالعمل فاتح عددا من المحامين والعاملين في مجال حقوق الانسان وشكّل اللجنة التضامنية مع العوائل وبدأ العمل باذلا جل مساعيه في دعم العوائل.

العوائل من جانبها وعند اللقاء به حذروه من ان الزمرة ستستهدفه وستوجه اليه ابشع التهم والافتراءات وسيعرض للهتك والشتائم وان تمكنت الزمرة من اغتياله فستفعل ذلك، الا انه اجابهم بانه مصر على موقفه وسوف لن يغيره وسيدافع عن الحق وفي هذا المجال سوف لايبالي لاي شيء.

منذ ان بدأ بالعمل لم تتورع الزمرة عن قذفه بشتى انواع التهم وبكل ما احتواه قاموسها من شتائم وذم ونسبت اليه كل ماهو لائق برجوي مخادع الشعب وخائن الوطن، لقد خصصت الزمرة وقتا كثيرا من برامجها التلفزيونية وحجما واسعا من صفحات مواقعها على الانترنيت لذم الدكتور نافع.

بتاريخ 13 ك12010 وفي الساعة30؛7 مساءا قامت عناصر مأجورة لزمرة رجوي بتفجير القسم الخارجي من دار سكن عائلة الدكتور نافع حينها اصدر بيانا حول الحادث باسم اللجنة التضامنية مع العوائل المعتصمة الا انه لم ينشره لكي لايخل بالتحقيقات التي تجريها الشرطة، ومما جاء في البيان:” ان مثل هذه الاعمال لا تزيدنا الا عزما واصرارا على تحمل هذه المسؤولية الاخلاقية بدعم العوائل المعتصمة ومضاعفة بذل الجهود لاخراج منظمة خلق المجرمة من العراق”.

العوائل المنكوبة المعتصمة منذ مايقارب السنة امام معسكر اشرف التي لاتبغي سوى لقاءا حرا ودون رقيب مع ابنائها توجه جزيل شكرها وتقديرها للدكتور نافع وزملائه في لجنة دعم العوائل، ان مايبذله الدكتورنافع عيسى من جهود لايمكن تثمينها وتستحق كل الاحترام والتقدير.

تحميل العوائل الايرانية المعتصمة امام معسكر اشرف

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى