زمرة المجاهدين الارهابية تغلق مكاتبها في مصر وتهرب للاردن

تزامنا مع انتصار الشعب المصري:  
زمرة المحاهدين الارهابية تغلق مكاتبها في مصر وتهرب للاردن
أدي سقوط فرعون مصر حسني مبارك وهروبه واغلاق السفارة الصهيونية بهذا البلد الي اغلاق زمرة المجاهدين الارهابية مكاتبهم واللجوء للاردن.و أفادت وكالة أنباء فارس أن ثورة الشعب المصري المسلم ضد طاغية عصره وتعطيل الاستخبارات الغربية في مصر بسبب انتفاضة هذا الشعب تسببا في هروب زمرة المجاهدين الاجرامية من هذا البلد واللجوء الي الاردن.

و كشف مسؤول مصري انشق مؤخرا عن بقايا النظام الديكتاتوري السابق والتحق بصفوف الشعب عن هذا النبأ مؤكدا هروب عناصر المجاهدين من مكتبهم في مدينة القاهرة وتركوا وسائلهم الشخصية بسبب استعجالهم في الفرار.
و قد أدت ثورة الشعب المصري المسلم ضد النظام الديكتاتوري الذي جثم علي صدره لمدة 30 عاما وتعرض بسببه للقمع والقتل والبطش خلال هذه الفترة العصيبة الي ارباك المؤسسات الاستخباراتية التي كانت تحظي بدعم النظام.
و اضطرت السلطات الاردنية التي كانت تعلن امتعاضها لزيادة عدد العملاء التابعين لزمرة المجاهدين في الاردن الي ايوائهم في مكتب يقع بالقرب من مكتب رغد صدام ابنة طاغية العراق المجرم بأمر من الموساد الصهيوني الذي تجاهل اعتراض النظام الاردني.
و الجدير بالذكر أن السلطات الاردنية التي يستولي عليها الخوف والقلق بسبب التظاهرات الاحتجاجية التي ينظمها الشعب الاردني يوميا باتت تواجه مشاكل جديدة منها ايواء عدد من الارهابيين الذين يقف وراءهم الكيان الصهيوني وامريكا.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى