منشقة عن زمرة المجاهدين تكشف عن جرائم هذه الزمرة ضد النساء

كشفت منشقة عن زمرة المجاهدين الارهابية الستار عن الجرائم التي يرتكبها زعماء هذه الزمرة الاجرامية ضد النساء منذ 25 عاما.و أفادت وكالة أنباء فارس أن هذه المنشقة أكدت بأن مفردة الديمقراطية والدفاع عن حقوق الانسان والمرأة باتت وسيلة يتذرع بإستخدامها المنافقون في اوروبا موضحة بأنه يمكن القول بكل جرأة أن 95% من النساء في مخيم اشرف بالعراق لم يخرجن الي المنتزه لوحدهن منذ 25 عاما.
و أشارت المنشقة عن زمرة المجاهدين الي أن 70 % من النساء الاعضاء في هذه الزمرة لم يتزوجن بعد مؤكدة أن 10% بالمائة فقط منهن تزوجن وحظر عليهن الانجاب بأمر من قادة الزمرة المذكورة صدر في عام 1985.

و كشفت هذه المرأة أن النساء اللواتي لايحق لهن الزواج الا من عناصر زمرة المجاهدين في العراق والدول الاخري معلنة أنه لايحق لهن اختيار أزواجهن بأنفسهن اضافة الي ارسال ابنائهن الي اوروبا وفصلهم عن امهاتهم.
و تطرقت الي الاجواء البوليسية التي يفرضها زعماء زمرة المجاهدين علي الاعضاء وقالت " ان النساء في هذه المنظمة الارهابية أصبحن يفتقدن الي العواطف الانسانية بسبب هذه الاجواء حيث يتحولن لنساء لاتوجد لديهن أدني شيء من العطف والحنان ".
و أضافت تقول " ان المجاهدين الذين يتشدقون في اوروبا بالدفاع عن حقوق الانسان والمرأة وينتحلون شخصية الانسان الديمقراطي المتحضر يحجمون عن الاشارة الي الوضع المأساوي التي تعيشه المرأة في مخيم العراق والدول الاخري ".

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى