منظمة المجاهدين ترضخ لقرار اخراجها من العراق

بعد سنوات من تواجدها في العراق ووقوفها الى جانب الدكتاتور السابق في العراق ابلغ قادة منظمة مجاهدي خلق الامم المتحدة انهم على استعداد لتنفيذ مطالب الحكومة العراقية ومغادرة الاراضي العراقية .
وذكر مصدر من مكتب الامم المتحدة في بغداد في حوار مع فارس بان قادة المجاهدين بعثوا برسالة الى مكتب الامم المتحدة معربين عن استعداهم للخروج من العراق كما تضمنت الرسالة مطالبتهم بتسهيل انتقالهم الى دول اوربية او امريكا .

و قال المصدر المذكور ان الممثل الخاص للامم المتحدة في بغداد استعرض الامر مع السفارات الفرنسية والبريطانية والامريكية في بغداد .

يذكر بان عناصر المجاهدين قد ادرجت اسماءهم على لائحة المنظمات الارهابية في كثير من الدول حيث استقرت في العراق منذ عام 1986 بعد ان منحهم الدكتاتور صدام معسكر اشرف في محافظة ديالى و انضم عناصر المجاهدين الى قوات صدام في قمع انتفاضة جنوب العراق عام 1991 كما اسهموا في القتل الجماعي للاكراد .

الحكومة العراقية اعلنت عن رفضها لتواجد هذه الزمرة على اراضيها والتي تقوم بشن عمليات ارهابية ضد ايران كما تسهم بزعزعة الامن والاستقرار في العراق .

ياتي ذلك في الوقت الذي تواجه الحكومة العراقية ضغوطا امريكية لمنع الاقتراب من هذه المنظمة الارهابية .
 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى