بيان جمعية النجاة حول الخطة الامريكية لاعادة توطين عناصر منظمة خلق

الخطة الامريكية المتضمنة نقل زمرة خلق من معسكر اشرف الى موقع آخر في العراق بعيدا عن الحدود الايرانية وحتى تقرير مصيرهم بصورة نهائية ماهو الا اجراءا امريكيا لحماية زمرة خلق والذي لايمكن لجمعية النجاة قبوله.
لقاء طارق عزيز مع مسعود رجوي في فرنسا واتفاقهم بانتقال مسعود رجوي الى العراق هي معادلة ذات حدين قد أمنت مصالح المنظمة والنظام البعثي في عهد حكومة النظام ولازالت توأمنها في العراق.
ان تشكيل قوات عسكرية من قبل زمرة رجوي التي وضعت تحت تصرف النظام البعثي في العراق بعنوان اداة لتنفيذ العمليات العسكرية والتجسسية وكطابور خامس لصالح النظام كانت بالشكل التالي:
1. تشكيل مايسمى بجيش التحرير للاطاحة بالحكومة في ايران الذي اصبح اداة بيد صدام وبدأت العمليات العسكرية بقيادة الجيش العراقي ضد الشعب الايراني والشعب العراقي.
2. ايجاد معسكرات عسكرية محددة والتي تعد من الاركان الاساسية لوجود الطوائف كي تتمكن من العمل على قواتها وتعريضهم لعمليات غسيل الدماغ في اجواء مغلقة تماما ومعسكر اشرف هو اهم هذه الاركان بالنسبة للزمرة.
3. استلام المساعدات المالية الضخمة من نظام صدام وبعض الدول العربية في المنطقة.
عوائل جمعية النجاة تعتقد ان ابنائها قد دفعوا ثمن اعمال زمرة رجوي هذه، وهي تطالب باغلاق معسكر اشرف واخراج عناصره من العراق للاسباب التالية:
1. ان كسر قيود الزمرة في هذا المعسكر او اي معسكر جديد اخر يمكن ان يرافقه خلاص الابناء ونيل حريتهم في تقرير مصيرهم.
2. الحد من مكر الزمرة وتجنيدها لعناصر جدد الذي يعد ضربة للعوائل.
3. اغلاق المعسكر ورغبة خروج اكثر من 90% من الافراد الاسرى لدى الزمرة قد يؤدي بقادة زمرة خلق لمواجهة العديد من المشاكل.
ان جمعية النجاة لاترى حاجة لهذا الانتقال فان كان قادة الزمرة على صدق من امرهم فعليهم ان يمنحوا ساكني المعسكر الحرية ليتخذوا قرارهم بعيدا عن الخوف والارهاب بالبقاء او ترك الزمرة عندها يمكن ان نرى بانه لم تعد هناك قوات لنقلها الى مناطق اخرى.
مراجعة للاحداث نرى ان الذين انفصلوا عن المنظمة (مايقارب الالف) قد تمكنوا من العيش بصورة طبيعية في بعض الدول الاوربية وايران بصورة خاصة دون مواجهة اي مانع قضائي.
امريكا والدول الاوربية حماة زمرة خلق الذين يترصدون اي قرار يتخذ بحق زمرة خلق مستقبلا هم على قدرة تمكنهم من الغاء القرار الذي اتخذته الحكومة العراقية والمتضمن منح الزمرة فترة محددة للخروج من العراق وما المقترح الامريكي الا للاحتفاظ بزمرة رجوي وبقائها في العراق وهذا ما لايروق لعوائل جمعية النجاة.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى