منظمة مجاهدي خلق الارهابيه تتسبب بتأزيم العلاقات العراقيه – الفرنسيه

ردّت الحكومه العراقيه على إفتراءات منظمة مجاهدي خلق التي ساقتها مؤخرا في مؤتمرهم الاخير الذي عقدوه في باريس , حيث قالت الحكومه إن منظمة خلق قامت بالافتراء وخلق الأباطيل من اجل الحصول على تعاطف دولي " وان الحكومه العراقيه ليس لها يد بقتل "۳۵ وجرح ۳۵۰ "شخصا تابعين لهذه المنظمة.وأضاف تقرير حكومي عراقي إرسل الى المركز العراقي الاوربي لحقوق الانسان إن الحكومه تمتلك أدله دامغه تثبت تورط المنظمة بتصفيهم على يد المنظمة نفسها وذلك بقيام مجموعه منهم بقتلهم ليثيروا موجه إعلاميه بعد أن صنفهم العالم بأسره بأنهم منظمة (إرهابيه) والان تتضامن فرنسا أو بعض الشخصيات الفرنسيه والأوربيه مع منظمة خلق.
وأضاف تقرير حكومي عراقي إرسل الى المركز العراقي الاوربي لحقوق الانسان إن الحكومه تمتلك أدله دامغه تثبت تورط المنظمة بتصفيهم على يد المنظمة نفسها وذلك بقيام مجموعه منهم بقتلهم ليثيروا موجه إعلاميه بعد أن صنفهم العالم بأسره بأنهم منظمة (إرهابيه) والان تتضامن فرنسا أو بعض الشخصيات الفرنسيه والأوربيه مع منظمة خلق.

وتابع التقرير.. ستقوم الحكومه العراقيه باستدعاء السفير الفرنسي في بغداد لمعرفه ما يجري وكشف حقيقه هذه المنظمة المسلحه في العراق وهل توافق فرنسا أن تمنح اللاجئين لديها أسلحه وهم ضيوف على أراضيها؟ وأي قانون يقر أو يسمح بان يحمل عناصر منظمة خلق أسلحه وهم على الأراضي العراقيه ,, هذا تجاوز على السياده العراقيه بامتلاكهم أسلحه منحهم إياها نظام حزب البعث المقبور.

وان كان الاتحاد الاروبي برمته يسمح بتواجد هذه المنظمة المسلحه على أراضيهم وبأسلحتهم فـ اليعلنوا الأمر أمام شعوبهم بان منظمة لها باع طويل بالإرهاب بسلاحها وتحل ضيفه عليهم اضافه الى ان المنظمة تمنع وصول القوات الحكوميه لسكان أشرف.

واضاف أضاف البيان إن الحكومه العراقيه قد وضعت عده نقاط امام الرآي العام والاتحاد الاروبي بشكل خاص جاء فيها :

افراد منظمة خلق موجودون في العراق لدواعٍ انسانيه.

افراد هذه المنظمة لايملكون اي وجود قانوني حسب القوانين الدوليه.

المنظمة هي مجموعه مسلحه Armored group حسب تعريف المفوضيه السابقه لشؤون اللاجئين ولاتطبق عليهم صفه اللجوء.

المنظمة مصنفه انها ارهابيه في العراق والولايات المتحده ولعهد قريب في اوربا.

الحكومه العراقيه اعلنت طوعياً انها لن ترغم افراد المنظمة على الذهاب الى ايران لكن وجودهم بالعراق غير مرغوب فيه ويجب ان يساعدنا المجتمع الدولي واوربا التي رفعت عنهم صفه الارهاب باستقبالهم وايوائهم.

كل دول العالم تتعامل مع افراد وليس مجموعات للذين يعيشون على اراضيهم، هذه المنظمة ترفض اعطاء العراق او الامم المتحده او المنظمات الدوليه اسماء واعداد سكان معسكر أشرف.

هناك اعتداءات مثبته من افراد المنظمة على قواتنا الامنيه.v يجب على افراد المنظمة ان يحترموا القوانين الوطنيه للعراق ولايمكن اعطائهم حصانه من تطبيق القوانين عليهم.

العراق يعلن بان وجود افراد المنظمة هو مؤقت والجهود تبذل الآن لاخراجهم طوعياً من العراق دون مشاكل.

هناك اكثر من ۵۰ شخص عليهم اوامر القاء القبض صادر من المحاكم العراقيه، و۲۰ شخص صادر بحقهم احكام وهم من سكنه مخيم أشرف.

يذكر إن فرنسا كانت قد إستضافت يوم السبت الماضي مؤتمرا لمنظمة خلق الارهابيه بحضور شخصيات برلمانيه من الاتحاد الأروبي تحت شعار جرائم ضد الإنسانيه ترتكبها حكومه المالكي والحكومه الايرانيه.. وقام بافتتاح المؤتمر السيناتور الأمريكي السابق باتريك كندي.

وقد تضمّن بيان هذه المنظمة دعوه إستفزازيه لمحاكمه الحكومه العراقيه الحاليه بسبب تدخل الاخيره (بشوؤن المنظمة) و تسميه رئيس الوزراء العراقي بالدكتاتور بالاضافه الى إتهامات كاذبه ساقتها هذه المنظمة الارهابيه ضد الجيش العراقي بإدعائهم قيام القوات العراقيه بقتل مجموعه كبيره من أفراد هذه المنظمة خلال هجوم عسكري شنّه الجيش العراقي ضد معسكر أشرف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى