خالد الاسدي : وجود جماعه خلق في العراق هو خرق للسياده الوطنيه

أكد عضو ائتلاف دوله الفانون خالد الاسدي ان جماعه خلق غير مرغوب بها من كافه أفراد الشعب العراقي وان توجيهات وتصريحات رئيس الجمهوريه السيد جلال الطالباني تعبر عن وجهه النظر العراقيه بهذا الشأن . وقال الاسدي في تصريح لوكاله أنباء الرأي العام (وارع) اليوم الاثنين" أن وجود هذه الجماعه خرق للسياده الوطنيه العراقيه وان توجيهات وتصريحات الرئيس طالباني تعبر عن وجهه النظر العراقيه بهذا الشأن". وكان رئيس الجمهوريه السيد جلال طالباني قد أعلن في كلمته التي ألقاها في المؤتمر الدولي لمكافحه الإرهاب في طهران بأن العراق سينهي وجود هذه المنظمه. وأضاف الاسدي " أن معظم الكتل البرلمانيه لا تؤيد بقاء هذه المنظمه في العراق والحكومه العراقيه أصدرت قرار أكدت فيه بأنها سوف تنهي وجود هذا المعسكر ووجود هذه الجماعه بنهايه عام ۲۰۱۱ " .
وعن تعالي بعض الأصوات التي تدافع عن هذه المنظمه أكد الاسدي " أن الضجيج الذي رافق قرار إنهاء وجود هذه المنظمه في العراق سببه أن هذه الجماعه مدعومه من قبل بعض البلدان في العالم وبالتالي يصبح لعمليه إنهائها بعض الصدى" . منوها إلى " أن هذه الجماعه قد تجاوزت ولا زالت تتجاوز على كل الأعراف الدوليه والدبلوماسيه ". متسائلا "هل هنالك منظمه تقطن في دوله ما تتحدث بشكل سلبي عن رئيس الدوله وعن رئيس الحكومه وعن كل الإطراف السياسيه في هذا البلد وتتدخل في الشأن الأمني كما هو حال هذه المنظمه؟!
. وأشار إلى أن "وجود هذه المنظمه هو خرق للسياده الوطنيه العراقيه وينبغي طردها وطرد كل عناصرها بأسرع من هذا التاريخ ". يذكر أن هذه الجماعه كثيرا ما كانت تساند النظام البائد في العراق على بسط سلطته وقمع أي حركات احتجاجيه كما اشيرت إليها أصابع الاتهام في بعض العمليات الإرهابيه بعد عام ۲۰۰۳.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى