انتهاك حقوق الإنسان في معسكر أشرف

إن إخلاء أشرف لايعني تعريض حياه وأمن ساكنيه للخطر ، بل إن هذا الإجراء يعتبر تطبيقا عمليا وحقيقيا لحقوق الإنسان ، والمستفيد الأكبر من ذلك سيكون هم قاطنوا هذا السجن غير الشرعي أنفسهم .
عوامل عده أدت إلي أن يصبح هذا المعسكر المثير للجدل والمشاكل مركزا للإهتمام إلي حد ما وهذه العوامل هي المواجهات التي جرت بين القوات العراقيه وساكني أشرف وسعي الحكومه العراقيه لإخراج المجاهدين من أرض هذا البلد وفي النهايه ‌استنفار بعض منظمات حقوق الإنسان للدفاع عن ساكني أشرف .
إن ما نقصد البحث فيه أجمالا في هذه المقاله ليس الحق الطبيعي للحكومه‌ والشعب العراقي بتطهير تراب وطنهم من وجود أولئك الضيوف المتطفلين ،وليس الجرائم التي ارتكبها المجاهدون باعتبارهم جماعه‌إرهابيه بحق الشعب العراقي منذ دخولهم أرضه وإلي الآن وإنما هو مسأله الوضع الحياتي والمعيشي للمجاهدين في معسكر أشرف منذ بدايته وإلي يومنا هذا وإثبات فكره أن تطهير أشرف لايعني تعريض حياه وأمن ساكنيه للخطر ، بل إن هذا الإجراء يعتبر تطبيقا عمليا وحقيقيا لحقوق الإنسان ، والمستفيد الأكبر من ذلك سيكون هم قاطنوا هذا السجن غير الشرعي أنفسهم .منذ أن وضع صدام حسين معسكر أشرف تحت تصرف المجاهدين حصل هناك عدد كبير من خروقات وانتهاكات لحقوق الإنسان ولم يكن لبعضها نظير في العالم ، ومن المؤسف أن أكثر هذه الإنتهاكات مازال مستمرا إلي اليوم
منذ أن وضع صدام حسين معسكر أشرف تحت تصرف المجاهدين حصل هناك عدد كبير من خروقات وانتهاكات لحقوق الإنسان ولم يكن لبعضها نظير في العالم ، ومن المؤسف أن أكثر هذه الإنتهاكات مازال مستمرا إلي اليوم ، وإن الحديث عن جميع تلك الانتهاكات ليس فقط أكبر مما يتسع له هذا المقال بل إن عشرات المقالات لن تكون كافيه‌لاستيعاب الحديث عن تفاصيلها ، ولكن علي كل حال سوف نسعي‌هنا لتقديم بعض الأمثله ‌والنماذج عن تلك الإنتهاكات التي اعتبرت في القوانين الدوليه ‌من المصاديق الواضحه لنقض حقوق الإنسان ، وإن ذكر هذه المصاديق والأمثله‌ سيكون كافيا لتكوين فكره‌ عن أوضاع الحياه‌ المرعبه والبائسه في ذلك المعسكر .
نقض حقوق الأطفال والأسره
قبل ظهور ظاهره‌ الطلاق الإجباري ‌المشؤومه‌ في جماعه رجوي في العامين ۸۸ . ۸۹ كان الكثير من أعضائها يسكنون المعسكر علي شكل عائلات ، ولكن بسبب القيود غير الإنسانيه‌ التي وضعها مسعود رجوي قائد هذه المنظمه كان الأطفال يجمعون في مكان يسمي (بانسيون) ولم يكن لذويهم حق اصطحابهم إلي منازلهم إلا في يومي الخميس والجمعه ، وبعد هذا اللقاء القصير كانوا يجبرون علي إعادتهم إلي ( البانسيون) ، فالوالدان والأولاد يحرمون من هذا الحق الطبيعي والبديهي وهو حقهم بالبقاء مع بعضهم البعض .
ولكن الأمور أصبحت أسوء فقاده المنظمه‌ كانوا يعتبرون أن وجود الأطفال سيقوي الروابط الدنيويه والعلاقات العائليه فيما بين العناصر وهذا سيكون مانعا كبيرا من الاستغلال الكامل لعناصر المنظمه‌ كـ« فدائيين » ، وبعد اجتياح العراق للكويت في العام ۱۹۹۰ وبحجه الحفاظ علي‌أرواح الأطفال وبأوامر مباشره من مسعود رجوي تم تهريب الأطفال الذين تراوحت أعمارهم من سنين الرضاعه إلي سن الثانيه‌عشره ‌إلي ‌دول أجنبيه وبهذا تم تفتيت الأسر الموجوده ‌في المعسكر والكثير من الأباء الذين قتلوا أثناء مشاركتهم في العمليات الإرهابيه لم يروا أولادهم مره أخري بعد عمليات التهريب تلك .
والبعد الآخر لهذه الظاهره الوحشيه واللاإنسانيه هم الأطفال الذين حرموا ممن نعمه الأمومه ‌والأبوه‌ وكان المصير القاتم من نصيبهم ، فمن كان عنده استعداد للتعليم من أولئك الأطفال تم إخضاعه لدورات عسكريه في دول أخري ، حتي يستخدموا عند اللزوم في العمليات الإرهابيه في العراق ، أما بقيه‌ الأطفال فقد بيعوا إلي العائلات التي ليس لها أولاد .
وإلي هنا عرضنا بعض سوابق هذه المنظمه ‌في مجال تضييع وانتهاك حقوق الأسره والأطفال ، لكن الجرائم الأخري لقاده ‌جماعه ‌مجاهدي خلق في هذا المجال حصلت بعد عام و مع الإعلان عن الثوره‌ الأيدلوجيه .
مع الثوره‌ الأيدلوجيه في هذا الجماعه صدر أمر الطلاق الجماعي وأدي هذا الأمر إلي انحال جميع الأسر الموجوده في أشرف ليس هذا وحسب بل إن هذا القرار يعني سلب حق من الحقوق التي يجب أن يتمتع بها كل إنسان وهو حق الزواج وتشكيل الأسره ، وقد ادعي قاده‌ الجماعه أن جميع حالات الطلاق كانت بطلب من نفس أعضاء الجماعه ولكن لحقيقه ‌أن الكثير من العناصر رغم مالفتهم الشديده ‌لهذا القرار ولكنهم أجبروا علي الطلاق .
الحرمان من الوصول إلي عالم المعلومات والأخبار وانعدام التعليم
سنوات كثيره‌تمضي علي‌ أعضاء الجماعه ‌وهم يعيشومن منعزلين عن العالم في معسكر أشرف وهم بعيدون عن مصادر المعلومات المختلفه، وهذه القيود غير الإنسانيه تطبق علي‌الأعضاء لأهداف سياسيه وهذا يعني أن هم جميعا باستثناء أعضاء شوري القياده بعيدون تماما عن عالم المعلومات الحر ومستلزماته كالانترنت والتلفزيون والراديو والصحف وللأسف فأن هذا الحرمان الذي هو نقض صريح لحقوق الإنسان يجري تطبيقه منذ سنوات عديده مما أدي إلي وجود تخلف شديد في المعلومات والأخبار والثقافه لدي قاطني أشرف .
والأمر الأشد قسوه أن قاده ‌المنظمه ‌الذين أرادوا الحفاظ علي‌ سيطرتهم الفكريه التامه والمطلقه ‌علي عقول وأذهان أعضاء الجماعه ‌يقومون عن طريق القنوات المحدوده المجوده في المعسكر بعملييه إيصال انتقائيه ومشوهه ومزوره أحيانا للأخبار ، وهذه المعلومات والأخبار الناقصه والكاذبه تؤدي إلي أن يفقد أعضاء الجماعه قدرتهم علي اتخاذ القرار وتدفع بالبعض منهم إلي التمسك بالبقاء في المعسكر .
وهذه القيود المفروضه علي الأخبار والمعلومات ووسائل الإتصال المختلفه موجوده ‌أيضا في مجال التعليم ، وبالنظر إلي أنه طوال السنوات السابقه‌ كانت عمليه‌ جذب العناصر تتم عن طريق الخداع والتحايل ،فالعناصر التي كانت تدخل المنظمه ‌كانت ذات مستوي علمي ودراسي متدن بشكل عام لذا انطلت عليهم حيل المجاهدين وتضليلهم ، إن المستوي‌العلمي والدراسي بين قاطني أشرف مستو متدن جدا ،وقد استغل قاده ‌المنظمه‌هذا الأمر واستطاعوا أن يطبقوا خططهم بسهوله ، إن عدم القدره‌علي‌ متابعه الدراسه أو التطور العلمي والتي تؤدي إلي النشر الفقر الثقافي والإقتصادي وإلي التخلف في كافه ‌مجالات الحياه‌ هي أيضا واحده من القيود التي يفرضها قاده ‌الجماعه وهذا الأمر يعتبر نقضا صارخا لحقوق الإنسان الأساسيه‌ وهذا الحرمان قد لا يكون له نظير في جميع العالم .
الحرمان من حق حريه العقيده ‌والتعبير عن الرأي
بالنظر إلي أن قاده‌ الجماعه كانوا يعملون دوما علي الإستغلال الكامل للعناصر باعتبارهم عناصر فدائيه فقد سعوا دوما إلي ‌إبعاد العناصر عن فضاء المعلومات والأخبار ، وقاموا بحرمانهم من التعليم فكانوا بذلك يسيطرون تماتا علي عقولهم فإذا لم يكن يجرؤ أي من المجاهدين حتي في خلواتهم في التفكير خارج خط سير الجماعه‌ أو حتي فيمخالفه‌ أحد القرارت ، فقاده المنظمه ‌كانوا يعلمون أنهم لو سمحوا للعناصر بالتفكير فذن ذلك سيخلق تناقضا في فكرهم وعملهم مما سيؤدي إلي إضعف حاله الإطاعه‌ العمياء لدي الأفراد.
وما يعتبر من أندر موارد نقض حقوق الإنسان في العالم هو جلسات غسيل الأدمغه‌ الأسبوعيه التي يخضع لها العناصر في معسكر أشرف وهذه الجلسات الكثيره ‌المستمره ‌تشير إلي حساسيه قاده المنظمه‌الشديده تجاه هذه الأمور .
في هذه الجلسات الإسبوعيه‌ ذات التاريخ القديم يجب علي‌الأعضاء أن يذكروا أمام الآخرين جميع الأفكار التي تراودهم بأدق تفاصيلها ولو كانت شخصيه فإذا كان في هذه الأفكار أدني حد من العارضه لأفكار رجوي والمنظمه المليئه بالتناقضات ‌ فإن أصحابها سيتعرضون لأشد أنواع النقد والإهانات من زملائهم ، وإن تدخل المجاهدين في تفكير العنصر لا يقتصر علي آرائهم في السياسه وفي قياده‌المنظمه ‌بل يتعداه إلي أفكارهم ذات الخصوصيه ‌الشديده ، مثل الأفكار الجنسيه التي يجبرون علي الحديث عنها في جلسات تضم مئات الأشخاص ويتعرضون بسبب ذلك إلي الإذلال والتحقير .
إن هذه العمليه ‌الغير إنسانيه‌ تعبر عملا مخزيا ومنافيا لأبسط حقوق الإنسان فهم يتدخلون في أكثر جوانب شخصيه‌الإنسان خصوصيه ويهدفون من ذلك إلي السيطره‌المطلقه علي الأفراد والحفاظ علي ‌ولائهم الأعمي ‌للمنظمه .
الإنتحار وإحراق النفس
لقدداستمر قاده‌المنظمه باستخدام سلاح الإنتحار بشكل تكتيكي واستغلالي وإن تطبيق هذا الأسلوب في الظروف الصعبه ‌والخطيره للمنظمه ‌يعني أن أعضاء الجماعه لا يمتلكون أرواحهم بل هي في يد قاده ‌المنظمه الذين يأمرون أتباعم بالإنتحار متي اقتضت الحاجه ذلك .
يستخدم المجاهدون هذا التكتيك أي التهديد بالانتحار في أثناء المباحثات يجرونها بحيث يؤثرون علي‌التحقيقات ،وأوج هذه المسأله ‌حصل في العام ۲۰۰۳ عندما قام عشره‌ من أعضاء المنظمه بإحراق أنفسهم في باريس اعتراضا علي اعتقال مريم رجوي وهناك قلق من أن يلجئ مجاهدوا خلق إلي هذا التكتيك طبعا بمقياس أكبر للحيلوله‌ دون إخراجهم من العراق وللأسف فإن ضحايا هذه الحوادث هم ساكنوا أشرف المسيطر عليهم فكريا والذين يتم إجبارهم علي القيام بهكذا أعمال .

هذا الأسلوب من الاستغلال لعناصر جماعه ‌المجاهدين مدان بكل مقاييس حقوق الإنسان ويعتبر جريمه كبري ، ومن وجهه نظر منظمه هابيليان أن هذاالنهج يعبر عن الماهيه غير الإنسانيه لقاده ‌هذه الجماعه وتعتبر أعماله هذه استمرارا للأعمال الإرهابيه‌البشعه ا‌لتي ارتكبوها ضد الشعب الإيراني فهذه الجريمه ولوأنها تستهدف نفس أعضاء الفرقه ولكن أولئك الأعضاء هم بشر في النهايه ويجب أن يتم التعامل معهم في ضوء حقوق الإنسان .
الوضع الحالي لمعسكر أشرف في العراق
إحدي أعمال التحايل التي يقوم بها المجاهدون من أجل اختلاق حوادث تجذب الإعلام وإدعاء المظلوميه ولإيجاد ثغرات في الطرق المسدوده التي وصولوا إليها هو التضحيه بالعناصر في المواجهات مع القوات العراقيه وخاصه تلك العناصر المعترضه ؛ وهذا العمل تبنته المنظمه ‌كأحد أساليبها المهمه‌ وكان لها سوابق في الماضي في هذا المجال ،وعلي سبيل المثال نستطيع الإشاره إلي أعمال المجاهدين المشابهه بعيد انتصار الثوره الإسلاميه في إيران فبهذا الأسلوب كان يتم التخلص من العناصر المخالفه‌ والمعارضه وفي نفس الوقت تتهم السلطات الإيرانيه بقتل أولئك الأفراد .
في قضيه لمواجهات الأخيره التي حصلت في معسكر أشرف جاءت أوامر من قياده الجماعه لبعض العناصر باستفزاز القوات العراقيه وكانوا يهدفون من وراء ذلك إلي ‌استدراج القوات العراقيه لإطلاق النار، فيقومون بتوظيف الدماء التي تسيل إعلاميا وإظهار جماعه مجاهدي ‌خلق كجماعه معتدي عليها وواقعه تحت الظلم ،ومن جهه أخري يتخلصون من العناصر التي تدور حولها الشبهات أو التي أبدت أي معارضه لقياده‌ المنظمه ، ولكن بعد تجنب القوات العراقيه‌ إطلاق النار علي قاطني أشرف دخلت قياده مجاهدي خلق علي الخط وصدرت الأوامر لإطلاق النار علي عناصر المنظمه ‌من الخلف وهذا يفسر ما عبر عنه قاده ‌المنظمه حول هذه الحادثه بقولهم لقد كانت نهايتها عاشورائيه ، ومن جهه أخري كان لقاده جماعه مجاهدي خلق اليد الطولي في عمليات القتل المصطنع و بالنظر إلي سوابقهم في هذا المجال نستطيع أن قاده‌ المنظمه علي استعداد للتضحيه بجميع أعضاء ‌منظمتم من أجل دعايه إعلاميه تجذب إليهم أنظارالمحافل الدوليه .
العناوين التي تمت الإشاره‌ إليها هي فقط جزء من جرائم مجاهدي خلق التي ارتكبوها ومازالوا يرتكبوها بحق عناصر جماعتهم والتي تحدث عنها الكثير من العناصر الذين نجحوا في الإفلات من براثن هذه الجماعه الإرهابيه ، وعليه فإن منظمات حقوق الإنسان التي تسعي اليوم لحمايه قاطني معسكر أشرف يجب أن تعلم أن أفضل عمل إنساني يمكن لهذه الهيئات والمؤسسات أن تقوم به من أجل قاطني هذا المعسكر هو إنقاذ هؤلاء من هذا المعسكر وتخليصهم منه ، لأنه وبالنظر إلي الظروف السائده في المعسكر يصبح الموت لقاطنيه أحلي وأفضل من الاستمرار في البقاء فيه .
وإن منظمه‌هابيليان باعتبارها تمثل عائلات شهداء الإرهاب وهي التي تعرضت للجرح الأكبر الذي تسببت به أعمال مجاهدي خلق الإرهابيه وإن اثني عشر ألف شهيد سقطوا في إيران علي يد منظمه مجاهدي خلق لهو الدليل الأكبر علي‌هذا الأمر ، وبالنظر إلي النهج الإرهابي التي تتبعه جماعه ‌المجاهدين حتي علي عناصرها والتعذيب الشديد الذي تتعرض له العناصر التي تنتقد قياده‌ الجماعه أو تخالفها والتي قد تتعرض أيضا للتصفيه‌النهائيه ، بناء علي كل هذا فإن منظمه ‌هابيليان ستوجه نشاطاتها الواسعه‌ في مجال حقوق الإنسان من أجل تنوير الرأي العام وتعريف الناس في مختلف أرجاء العالم بجرائم المجاهدين وأيضا مساعده الأشخاص الذين ما زالوا أساري مكبلين في قيود قاده مجاهدي خلق وقادتها الديكتاتوريين ، وهي ستتابع عملها هذا بهمه وإصرار أكبر ، وهي تأمل أن تقوم الحكومه‌الشرعيه‌ العراقيه ومن ورائها الشعب العراقي بإخراج جماعه مجاهدي خلق من أراضيهم وأن يعدوا الأرضيه المناسبه لتخليص وإخراج الأسري الموجودين في سجن معسكر أشرف المخوف .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى