معهد أمريكي يشير الي قرار أمريكا شطب اسم زمرة المجاهدين من قائمة الجماعات الإرهابية ويؤكد : واشنطن تحاول استخدام هذه الجماعة لبث الفوضى داخل ايران

 أشارت الباحثة في معهد أبحاث الشرق الأوسط بواشنطن «تريتا بارسي» الي قرار الولايات المتحدة الأمريكية شطب اسم زمرة المجاهدين من قائمة الجماعات الإرهابية ، مؤكدة : ان امريكا تحاول ان تستخدم هذه الجماعة لإحداث الرعب و بث الفوضى داخل ايران .
و نقل موقع «برهان» التحليلي عن هذه الباحثة – التي ترأس المجلس الوطني الإيراني الأمريكي (ناياك) – و خلال مقال لها في صحيفة «هافينغتون بوست» الأمريكية ، قولها‌ : على الرغم من ان «مجاهدي خلق» (MEK) تعتبر عميلة للولايات المتحدة ، إلا ان أيادي عناصرها تلطخت بدماء الإيرانيين و الأمريكيين أيضا . و أضافت بارسي التي يطلق عليها «اللوبي الإيراني» بسبب وجهات نظرها الواقعية و المحايدة تقريباً : انني و خلال عشر سنوات من اقامتي في أمريكا لم ار في قاعات الكونغرس بواشنطن أثرا لتنظيم القاعدة ، و لم أشاهد حدثاً في «كابيتول هيل» (مبنى الكونغرس) تنظمه حماس ، كما لم يحدث أبدا أن السياسيين الأمريكيين في حملتهم الانتخابية يحصلون على مساعدة من الجهاد الاسلامي . و ذكرت هذه الأستاذة المساعدة في العلاقات الدولية في جامعة «جونز هوبكنز» و مؤلفة كتاب «الوحدة دون الثقة» ، ان من المحتمل خلال بضعة أسابيع ان تشطب امريكا اسم هذه الزمرة الارهابية من قائمة المجموعات الإرهابية و القضية هي قضية الملايين من الدولارات .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى