إقامه المؤتمرات الخاويه بمشاركه بعض السياسيين المتقاعدين من أمريكا وأوربا

أحدث محاولات زمرة رجوي من أجل تأمين دعم الأسياد واستمرار التواجد في العراق
أحدث استماتات مجاهدي خلق من أجل البقاء في العراق كانت عباره عن إقامه المؤتمرات الخاويه والتي يجري فيها دفع أموال طائله لبعض الساسه من أوربا وأمريكا الذين انتهي عمرهم الإفتراضي ووضعوا علي الرف ، وتسعي زمره‌ خلق من خلال ذلك لشراء عطف المسؤولين الأمريكيين والأوربيين .
فإن زمره مجاهدي خلق التي فشلت كل محاولاتها في تأمين استمرار البقاء في العراق وبعد النهايه الفاشله للتجمعات المحدوده‌جدا للموالين لهذه الزمره في أوربا ، فإن قاده هذه الفرقه لجؤوا إلي تكتيك جديد يتوسلون به الدعم الأمريكي والأوربي لبقائهم في معسكر أشرف فراحوا يقدمون مبالغ ماليه‌ كبيره لبعض الساسه الأمريكان والأوربيين المتقاعدين لقاء المشاركه في المؤتمرات التي تقيمها الفرقه .
فقاده هذه المنظمه الذين أصابهم الهلع والجزع من الخطه الأمريكيه‌ التي تهدف إلي نقل ساكني أشرف وقادتهم إلي مكان جديد وعلي الرغم من معرفتهم بن الإداره الأمريكيه قررت نهائيا إخراجهم من العراق إلا إنهم ما زالوا مجبرين علي الدوران حول أنفسهم و إقامه ‌المؤتمرات والإجتماعات ليكرروا فيها اسطوانتهم المشروخه .
فبعد إعلان أسيادهم عن قرار بإخراج مجاهدي خلق من العراق يقوم قاده‌ هذه العصابه ‌بإقامه مؤتمرات في أوربا يطالبون فيه الأمريكيين بعدم التهاون في حمايه عناصر هذه الفرقه‌.
وجاء في هذا الخبر أن بعض قاده هذه الفرقه و خلال مؤتمرهم الأخير في بلجيكا طالبوا الأمريكان وبنبره عاليه بعدم التهاون في الحفاظ علي بقاء فرقتهم في العراق .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى