مجاهدوا خلق يهددون أحد الكتاب في موقع آنتي وار

بعد كشفه لمعلومات حول زمرتهم الإرهابيه ‌مجاهدوا خلق يهددون أحد كتاب موقع (آنتي وار ) برفع دعوي ضده أمام القضاء الأمريكي .
وبحسب هذا الخبر فإن اسكوت هورتون في مقالاته وكتاباته وصف هذه الفرقه بالإرهابيه واعتبرها عدوه للإيرانيين وصديقه لإسرائيل وفي حديثه عن قاتها كان يصفهم بالأشخاص الذين تتملكهم الرغبه الدائمه ‌ بمحاربه‌ الشعب العراقي .
وجاء أيضا في هذا الخبر : بعد تهديدات مجاهدي خلق أعلن هارتون في أحدث تعليقاته في موقع آنتي وار ( آنتي وار) :ليس مهما أبدا بالنسبه لي أن يتقدم هؤلاء بدعوي ضدي لأن هذه الجماعه التي كانت مطيه يستخدمها صدام ورامسفيلد والمحافظون الجدد سيئوا الذكر وهي التي وضعت نفسها أداه رخيصه في خدمه‌ إسرئيل وهي جماعه‌ احترفت الكذب ،وأيضا فإن المؤسسه التي تستخدمها الجماعه‌ كغطاء لها ( شوري المقاومه‌الوطنيه ) اختلقت أكاذيب مكرره ومن العيار الثقيل فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني »
وقد أعلن هذا الكاتب في ‌موقع (آنتي وار ) استعداده للحضور في المحكمه‌ ومواجهه اتهامات مجاهدي خلق وقال: سوف أقوم بإدانتهم في المحكمه‌ وسأجعل منهم مضحكه هناك .
وفي معرض رده علي مجاهدي خلق أشار هذا الكاتب الأمريكي إلي المحاولات غير القاونيه التي يقوم بها مجاهدوا خلق للخروج من قائمه الإرهاب الأمريكيه ، كما أشار إلي بعض من سوابقهم الإجراميه وقال : « لقد قام هؤلاء باغتيال عدد من الضباط الأمريكيين الذين كانوا يعملون في المشروع الدفاعي الإيراني ،وبعد الثوره الإسلاميه نفذوا عمليات تفجير كثيره واغتالوا الكثير من المسؤولين الإيرانيين وفي مرحله‌من المراحل تحالفوا مع صدام عدو الشعب الإيراني ، والشعب الإيراني يكرههم كرها شديدا»
وأضاف : حتي في العراق كان لهذه الجماعه ‌دور بارز في قمع العراقيين وكذلك في ارتكاب المجازر بحق الأكراد فقد أمرتهم مريم رجوي حينها أن يعبروا بدباباتهم من علي أجساد الأكراد .
وفي ختام تعليقه في موقع (آنتي وار ) أشار هورتون إلي العلاقات الحميمه التي جمعت مسعود رجوي بصدام ، وقال : لا اعتقد أن أحدا يمكنه أن يملأ الفراغ الذي تركه ديكتاتور العراق المعدوم عند مجاهدي خلق ولا حتي رامسفيلد الذي يعتبر نفسه صديقا للشعب الإيراني.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى