قائم مقامية قضاء الخالص بديالى تتهم منظمة خلق الارهابية بإغراء الشباب وتجنيدهم لصالحها

اتهمت قائمقامية قضاء الخالص بمحافظة ديالى، الجمعة، منظمة خلق الإرهابية باستغلال معاناة أبناء الأسر الفقيرة من اجل تحقيق أهدافها وأجندتها داخل المحافظة، مؤكدة وجود وثائق بحجم الاستغلال الذي حصل في الفترة الماضية.

وقال قائمقام قضاء الخالص عدي الخدران في حديث لـ"السومرية نيوز" إن "منظمة خلق الارهابية استغلت العشرات من الشبان العراقيين من اللذين دفعتهم الظروف المعيشية الصعبة بعد عام 2003 إلى العمل في مهن متعددة داخل معسكر اشرف المقر الرئيسي لمنظمة خلق بعدما فتحت المنظمة أبوابها أمامهم وقدمت الكثير من الإغراءات المالية لهم من اجل استقطابهم إليها".اتهمت قائمقامية قضاء الخالص بمحافظة ديالى، الجمعة، منظمة خلق الإرهابية باستغلال معاناة أبناء الأسر الفقيرة من اجل تحقيق أهدافها وأجندتها داخل المحافظة، مؤكدة وجود وثائق بحجم الاستغلال الذي حصل في الفترة الماضية.

وأضاف الخدران أن "المنظمة أرادت استغلال معاناة أبناء الأسر الفقيرة عن طريق تجنيدهم لجانبها لتحقيق أهدافها وأجندتها داخل المحافظة"، مؤكدا "اعتقال بعض الشبان ممن كانوا يعملون في منظمة خلق سابقا وهم يروجون في منشورات دعائية مؤيدة قبل عدة أشهر من قبل الأجهزة الأمنية في القضاء وتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم".

وأشار قائمقام قضاء الخالص إلى أن "بعض الشبان العراقيين رفضوا إغراءات تجنيدهم لخدمة مصالحها، إلا أن المنظمة سارعت إلى إعداد تقارير كيدية بحقهم وأعطتها للقوات الأميركية التي سارعت إلى اعتقالهم وزجهم وراء القضبان لفترات طويلة"، مبينا أن "هناك شابا قضى ثلاث سنوات في معتقلات القوات الأميركية بسبب تقرير كيدي من قبل منظمة خلق وقد رفع الشاب دعوى قضائية بحق المنظمة لينال حقوقه منها".

وأكد الخدران أن "لدينا دلائل ووثائق تبين مدى استغلال المنظمة لمعاناة أبناء الأسر الفقيرة وكيف أرادت أن تنشأ موالين لها داخل القضاء من اجل خدمة مصالحها وأجندتها".

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى