قلق شديد يساور العوائل (الجيلانية) تجاه مصير ابنائها لدى زمرة رجوي

اجتمع في مكتب جمعية النجاة – جيلان عدد من العوائل التي تعاني ظلم وجور رجوي وتبادلت وجهات النظر فيما بينها حول اخر تطورات الوضع في معسكر اشرف ومصير ابنائهم وابدوا قلقهم ازاء المواقف غير العقلائية لمسؤولي المنظمة تجاه تحذير الحكومة العراقية بانهاء تواجد زمرة رجوي الارهابية في العراق واغلاق معسكر اشرف.
واكدت العوائل المنكوبة والتواقة لتحرر ابنائها من قبضة المارد (رجوي) وعودتهم الى العالم الحر وعالم الاسرة والمحبة في هذا الاجتماع الذي دام زهاء الساعتين على:
1. نحن عوائل (الجيلانية) الاسرى لدى زمرة رجوي الارهابية نذعن ان رجوي وازلامه ولما ارتكبوا من جرائم بحق الشعب الايراني وخاصة تعاونهم من المقبور صدام في حرب الثمان سنوات ليس لهم اية مكانة في اذهان الشعب الايراني لابل ينبذهم الشعب بشدة وعليهم دفع ثمن ما ارتكبوه من جرائم وخيانة.نحن نعلم ان معسكر اشرف هو هدية نظام صدام البائد للمجرم رجوي للاستقرار فيه مقابل خيانته للوطن وتزويدهم بالمعلومات والقيام بدور الطابور الخامس وشنه العمليات التخريبية ضد ايراننا الاسلامية.
2. نحن لدينا الاعتقاد الراسخ بان تشكيلات رجوي الخداعة وباستخدامها وسائل التحكم الذهني وغسيل الدماغ والاكاذيب والحيل قد تمكنت من استغفال ابنائنا وتحتفظت بهم منذ سنوات اسرى في جهازها الفئوي وكلنا ايمان انه وفي حال فتح ابواب اشرف فان كل فرد من ابنائنا لديه امكانية الخروج والعودة الى العالم الحر والى اسرته وقد لمسنا ذلك من خلال تواجدنا ولعدة مرات امام معسكر اشرف سيء الصيت.
3. نحن نعلم ان معسكر اشرف هو هدية نظام صدام البائد للمجرم رجوي للاستقرار فيه مقابل خيانته للوطن وتزويدهم بالمعلومات والقيام بدور الطابور الخامس وشنه العمليات التخريبية ضد ايراننا الاسلامية. والان فان اهالي وعشائر تلك المنطقة يطالبون باسترداد اراضيهم المغتصبة وعلى رجوي ان يدرك هذه الحقيقة والاستجابة لطلب الشعب العراقي واخلاء معسكر اشرف وتسليمه الى اصحابه الحقيقيين وترك قبره هذا الى الابد.
4. الحكومة العراقية ووفقا لما تقتضيه مصلحة الشعب العراقي ولماضي زمرة رجوي الاسود في اجرامها بحق الاكراد والشيعة في العراق اتخذت قرارا بغلق واخراج جميع تشكيلات رجوي من العراق ونحن بدورنا نحترم ارادة حكومة وشعب العراق هذه ونناشد الحكومة العراقية بمنح فرصة ذهبية لابنائنا المستغفلين وتسهيل اجراء لقاء مباشر مع عوائلهم المعتصمة امام معسكر اشرف كمقدمة لتحررهم بشكل نهائي.
5. وختاما نحمل مسؤولي الزمرة وخاصة الزوج وزوجته سيئي الصيت مسعود ومريم رجوي مسؤولية العواقب الوخيمة الناتجة عن عدم امتثال الزمرة لقرار الحكومة العراقية والقاضي باغلاق معسكر اشرف وخروج المنظمة من العراق واصرارهم البقاء في اشرف كما في السابق امام المجتمعات الدولية والضمائر الحية والمحاكم العراقية.
6. كما نعلن استعدادنا لمساعدة العوائل المعتصمة والصامدة امام معسكر اشرف والالتحاق (مع عدد اخر من سائر العوائل المرتبطة بمكتب جمعية النجاة فرع جيلان) باعتصامهم بالقريب العاجل متحملين عناء ومشقة السفر الى العراق رغم انعدام امنه لنوصل اصوات سائر العوائل في مختلف نقاط ايران المنتظرة بفارغ الصبر عودة ابنائها الى احضانها الى مسامع العالم.
نتفائل هذه الايام خيرا باللحظات الاخيرة للوجود المشؤوم لرجوي في الاراضي العراقية وينتابنا شعورا باننا سنسمع اخبارا مفرحة في القريب العاجل، ان التواجد البطولي للعوائل امام معسكر اشرف لفترة سنة ونصف السنة قد اينع واثمر وكلنا ايمان بان اللحظات الجميلة لاحتضان ابنائنا بدأت بالاقتراب اكثر فاكثر.
على امل انهيار ونهاية زمرة رجوي وتحرر وعودة جميع الافراد الساخطين في معسكر اشرف الى العالم الحر الطليق جنبا الى جنب مع عوائلهم وذويهم.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى