الامم المتحدة تنظر بوضع ساكني اشرف

صرح ممثل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الامم المتحدة (UNHCR) في المنطقة ان الامم المتحدة ستنظر بوضع ساكني اشرف في العراق مرة اخرى. وفقا لما تم الاتفاق عليه فانه وبعد المقابلات الفردية مع ساكني اشرف سيتخذ القرار بخصوص منحهم اللجوء.
في حديث لونيست كوشتل، يوم الاربعاء (28 ايلول) مع وكاله ابناء IPS، انه وفقا للاتفاق الحاصل مع مسؤولي منظمة خلق فان الامم المتحدة ستتخذ قرارا بخصوص منح اللجوء لساكني اشرف بعد النظر في وضعهم الفردي مرة اخرى من خلال اجراء مقابلات انفرادية مع جميعهم.

ان مسؤولية اجراء المقابلات وتقييم وضع ساكني اشرف تقع على عاتق ممثلي الامم المتحدة ويبدو ان الحكومة العراقية ليس لها اي دور في ذلك. وبحسب الاتفاق الجديد لمنظمة خلق مع مسؤولي الامم المتحدة يمكن ان توضع نهاية للظروف غير المناسبة لحياة ساكني معسكر اشرف.

وقال كوشتل ان هذا الاتفاق قد ارسل من قبل المحامي القانوني لمنظمة خلق في لندن قبل عشرة ايام. وبحسب ماقاله مدير وكالة اللاجئين في الامم المتحدة، ان المنظمة قد وافقت على (المقابلات الفردية) لساكني اشرف، واضاف كوشتل:"لقد اقترحنا ان يكون اللقاء في مكان بالقرب من معسكر اشرف".

الحكومة العراقية تعارض وبشدة استمرار بقاء المنظمة على الاراضي العراقية وقد طالبت باخراج المنظمة من البلد بعد انتهاء مهمة الجيش الامريكي في العراق, حكومة المالكي قد اتفقت على بقاء جزء صغير من الجيش الامريكي في العراق لاغراض التدريب.

الدعم الامريكي من اجل الحصول على حل لساكني معسكر اشرف
مارك تونر، معاون المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية صرح بان واشنطن: "تدعم بشكل كامل كافة الجهود الدولية من اجل ايجاد حل لوضعية معسكر اشرف". لايزال هناك مايقارب 3300 فرد من اتباع المنظمة في معسكر اشرف. وفي شهر نيسان الماضي سقط العشرات بين قتيل وجريح اثناء هجوم شنته القوات الامنية العراقية على ساكني معسكر اشرف العزل.

من جهة اخرى فان الادارة الامريكية لازالت تعد منظمة خلق علي انها جماعة ارهابية. وفيما مضى طالبت محكمة في امريكا من وزارة الخارجية باخراج المنظمة من قائمتها للمنظمات الارهابية.

في تقرير لوكالة انباء IPS : لازالت منظمة خلق تمانع من منح اللجوء لساكني معسكر اشرف كما انها ترفض مقابلة مسؤولي وكالة اللاجئين في الامم المتحدة لساكني اشرف دون تواجد ممثل رسمي عنها.

وبحسب رأي الحكومة العراقية فان الاتفاق بين منظمة خلق ومسؤولي شؤون اللاجئين في الامم المتحدة يعد اول خطوة بصورة عملية من اجل حل وضع ساكني معسكر اشرف، الا انه ليس من الواضح اين سيكون مكان اقامة ساكني اشرف في حالة منحهم اللجوء.

وقال كوشتل: "نحن نبذل الجهود من اجل العثور على دول لاستقبالهم" واضاف: "ان احتمال بقائهم في العراق ضعيف جدا".

وزارة الخارجية الامريكية تقول: نظرا لان المنظمة مدرجة ضمن قائمة الجماعات الارهابية، فان قوانين امريكا لاتسمح بدخول عناصر مجموعة ارهابية الى اراضيها، الحالة الوحيدة التي يمكن فيها دخول عناصر المنظمة الي امريكا هي في حال شطب اسم هذه المنظمة من اللائحة الامريكية للجماعات الارهابية.

وفي جوابه على سؤال لماذا لم تؤخذ الدول الاوربية لما فيها من وجود واسع لتفرعات المنظمة بنظر الاعتبار كمكان لاقامة ساكني اشرف قال كوشتل: "حاليا لايمكنني ان اقول شيئا بهذا الشأن، مسؤوليتهم بهذا المجال مهمة جدا".

راديو المانيا نقلا عن وكالة ابناء IPS، 29 ايلول 2011

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى