احدث الصور لعوائل المحتجزين في معسكر أشرف

عشرات من افراد العوائل المنكوبة ذوي المحتجزين في معسكر أشرف الفئوي الذين اعتصوا منذ اكثر من سنة ونصف امام المعسكر مطالبين لقاء حرا باحبتهم، الطلب الذي لم يرفض من قبل رجوي فقد لا بل ان المنظمات الدولية وحقوق الانسان هي الاخرى لم تعتني به وفقا لمصالح سياسية خاصة.

الا ان هذه العوائل كلها عزم وتصميم على مواصلة طرقها حتى النيل من هدفها وتلقين رجوي درسا ليكون الجميع على بينة من اصالة حب وحنان الام والعائلة وانها اسمى من اي قوة اخرى في العالم.

الصور ادناه ادرجت بناءا على طلب العوائل:

شقيقة رضا حسن زادة ببكاء وتوسل من وراء الحصار والاسلاك الشائكة تنادي اخيها المحتجز في معسكر أشرف المخيف.
شقيقة رضا حسن زادة ببكاء وتوسل من وراء الحصار والاسلاك الشائكة تنادي اخيها المحتجز في معسكر أشرف المخيف.

علي قلي زادة شقيق كل من زهراء وشهربانو وفاطمة قلي زادة يجلس برفقة شقيقته الاخرى منتظرين الفرج بلقاء اخواتهم الثلاث.

علي قلي زادة شقيق كل من زهراء وشهربانو وفاطمة قلي زادة يجلس برفقة شقيقته الاخرى منتظرين الفرج بلقاء اخواتهم الثلاث.
والد ووالدة احمد وامين تلاوتي من اسرى معسكر أشرف الفئوي في العراق.

والد داود زادة اسماعيلي وهو يوجه ندائه الى ابنه الاسير في سجن أشرف.

مجمع ازادي (الحرية) المجاور لمعسكر أشرف مكان اقامة العوائل المعتصمة.

الصورتان التالية تحكي الكثير عن حقائق معسكر أشرف الفئوي.

مقاتلي وجواهر رجوي الذين لا يمكن التفريط بهم وها هم يقاتلون العوائل التي تنتظر لقائهم خلف الاسلاك الشائكة والحصار.

اظهر المزيد

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى