الحكومة العراقية تهدد زمرة المجاهدين الارهابية باستخدام ‘جميع الاجراءات’ لاخراجها نهاية ٢٠١١

اكدت الحكومة العراقية ، اليوم الاحد ، انها ستستخدم جميع الاجراءات اللازمة لاخراج زمرة المجاهدين الارهابية من العراق نهاية العام الحالي ٢٠١١ ، في حال لم تنفع الوسائل السلمية التي تتفق مع حقوق الانسان في انهاء وجودها .ان "الحكومة مصرة على اغلاق المخيم "اشرف" نهاية العام الحالي" ، مشيرا الى ان الحكومة "ستستخدم الاجراءات اللازمة لاخراج زمرة المجاهدين من العراق نهاية عام ٢٠١١
و قال تحسين الشيخلي وكيل المتحدث باسم الحكومة العراقية ان "الحكومة مصرة على اغلاق المخيم "اشرف" نهاية العام الحالي" ، مشيرا الى ان الحكومة "ستستخدم الاجراءات اللازمة لاخراج زمرة المجاهدين من العراق نهاية عام ٢٠١١ في حال لم تنفع الطرق التي فيها احترام لحقوق الانسان في اخراجهم بالموعد المقرر" . و اوضح الشيخلي ان "الحكومة العراقية لديها مباحثات مع الامم المتحدة بشكل عام و الاتحاد الاوربي بشكل خاص لانهاء وجود مخيم اشرف من العراق" . و اضاف الشيخلي ان "الحكومة العراقية قدمت للامم المتحدة و الاتحاد الاوروبي اقتراحا يهدف الى توطين زمرة المجاهدين في دول اخرى" ، لافتا الى ان "الحكومة العراقية لديها مبرراتها بغلق هذا المعسكر ، كونه قائما على اراض مغتصبة من مواطنين عراقيين و هم يطالبون بالاراضي" . و تابع الشيخلي ان موضوع انهاء وجود زمرة المجاهدين في العراق سيادي يتعلق بالارض العراقية و مجموعة موجودة على ارض العراق و لا تمتلك اي شرعية" . يأتي هذا بعد أن اعلن مهدي عقباي المتحدث باسم معسكر اشرف الذي تتخذه زمرة المجاهدين مقرا لها ، عن رفض مغادرة العراق نهاية العام الحالي ، و دعا الحكومة العراقية إلى منح الاتحاد الاوربي و الامم المتحدة الوقت اللازم لتنفيذ خطتيهما الرامية الى اعادة توطينهم في اوروبا .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى