خطه زعيم زمره مجاهدي خلق للتضحيه بعناصره في معسكر أشرف

رجوي : لن نغادر العراق حتي لو قتل جميع ساكني أشرف
تفيد بعض الأخبار بأن زعيم مجاهدي خلق يعمل بشكل سري علي تحويل معسكر أشرف إلي حصن عسكري ومن أجل ذلك تم تجهيز الكثير من التحصينات والموانع حول المعسكر .
وإن الأخبار المسربه من المعسكر تقول أنه بخلافما يشاع عن قبول مجاهدي الخروج من العراق فقد وصلت أوامر إلي العناصر بالإستعداد لتلقي أي تعليمات هدفها الحفاظ علي بقاء الجماعه في العراق ولا يهم إذا ما قتل جميع ساكني أشرف في سبيل تحقيق هذا الهدف .
ووفقا لتقرير المركز الإعلامي في منظمه هابيليان ( عوائل شهداء الإرهاب ) فقد أصدر زعيم مجاهدي خلق أوامر أيضا بإبلاغ جميع العناصر أن يكونوا في حاله الجهوزيه الكامله لمواجهه قوات الأمن العراقيه وتجريدها من سلاحها إذا ما اقتحمت المعسكر ، كما أمر بتقويه التحصينات الموجوده في محيط المعسكر وتجهيز المعدات اللازمه لتلك المواجهه المرتقبه .
وبحسب هذه الأخبار فإن زعيم مجاهدي خلق يعمل بشكل سري علي تحويل معسكر أشرف إلي حصن عسكري ومن أجل ذلك تم صنع الكثير من التحصينات والموانع حول المعسكر .
وأفاد هذا الخبر أيضا أن عناصر المنظمه منهمكون الأن بصناعه أسلحه غريبه وعجيبه تعود إلي القرون الوسطي مثل المنجنيقات مختلفه بمختلف القياسات (والأعيره ) وغيرها من الرماح والنبال كبيره الحجم ، وهذه جميعها إستعدادات تقوم بها زمره مجاهدي خلق من أجل يوم الحسم وبدء المواجهه مع القوات العراقيه ، وباختصار فإن رجوي يعمل علي إعداد المعسكر للدخول في مواجهه حربيه مع القوات العراقيه .
ويبدو أن الهدف الأساسي لرجوي من هكذا أعمال هو تنفيذ خطه تقوم علي التضحيه بكثير من العناصر لتظهر هذه الجماعه الإرهابيه للرأي العام العالمي علي أنها جماعه مظلومه وقد تم الإعتداء عليها ، ومن ناحيه أخري فإن فتح أبواب أشرف سيعني كشف الكثير من أسرار رجوي التي لم يرغب قط بكشفها .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى