تزايد اعداد العوائل في مجمع ازادي (الحرية)

لقد وافينا قرائنا الاعزاء من خلال تقاريرنا السابقة باخبار عن توافد المئات من افراد عوائل المحتجزين الضحايا في معسكر اشرف الفئوي وتجمعهم في مجمع ازادي (الحرية) المجاور للمعسكر، هؤلاء الاشخاص القلقين تجاه مصير ابنائهم جاؤوا لعلهم يحصلون على اثر عن اعزائهم المفقودين وليكونوا الى جانبهم عند حدوث اي تغييرات محتملة ثم ليلتقوا بهم ويحتضنوهم مرة اخرى بكل حب واعتزاز.العوائل الاعضاء مجاهدي خلق فط مجمع آزادي
ذهبنا اليهم لاعداد تقرير عن اسباب تواجدهم هناك ولمعرفة طلباتهم لننقلها الى العوائل الاخرى التي لم تتمكن من الحضور في هذا التجمع الا انها على اتصال مستمر بنا للاطلاع على مستجدات الاخبار.
دخلنا الصالة الرئيسية في مجمع ازادي (الحرية) واذا بعوائل كثيرة قد تجمعت وجاءت من مختلف المدن الايرانية وكذلك من امريكا والدول الاوربية ايضا، كما تواجد بينهم عددا من المنفصلين عن الزمرة خلال السنوات الماضية وممن تمكن من الهرب من جحيم اشرف مؤخرا.
مجموعة من العوائل في احدى زوايا الصالة تردد بصوت واحد "حتى وان تحرك الجبل فان اشرف ثابت ولن يتزحزح، حتى وان تحرك الجبل فان اشرف ثابت ولن يتزحزح" وهم يكررون ذلك مرات، وعند الانتهاء سألناهم عن موضوع الشعار قالوا: خلال اعتصامنا امام المعسكر منذ سنتين اخذ ازلام رجوي المغرر بهم بترديد هذا الشعار لكن يبدو ان اشرف قربت نهايته وسوف يتزحزح لكن بطريقة عربية هذه المرة.

احد الاشخاص يقول: " يبدو ان مريم قد نسيت وبسرعة وجود معسكر اشرف واطلقت اسم معسكر ازادي (الحرية) على المكان الجديد في بغداد وطبعا بدون ذكر اسم مدينة اخرى، ان اسم مجمع ازادي (الحرية) يتعلق بمكان اقامتنا نحن العوائل.لذا فقد اكتفى هذه المرة باسم معسكر فقط ، لكن عليها ان تعلم باننا لن نسمح فيما بعد بان تنطلي خدع وحيل مسعود رجوي على ابنائنا مرة اخرى، اينما كانوا سنكون وسوف لن نجلس مكتوفي الايدي حتى تحريرهم.

العوائل وضمن برنامج يومي تتجمع على شكل مجموعات تتوزع لتاخذ مكانها عند اضلاع المعسكر شمالا وغربا وشرقا ويراقبوا الاوضاع. انهم قد خطوا اسماء ابنائهم على قطع كبيرة ويسعون للتحدث مع الافراد داخل المعسكر، بينما يذهب بعضهم وينادي باسماء ابنائهم عبر مكبرات الصوت ويدعوهم للمجيء لمقابلتهم. هذه العوائل بصورة عامة تتعرض للتهجم والتهديد وحتى برشقهم بالحجار من قبل عدد من المغرر بهم ضحايا رجوي الذين لا يعرفون شيئا عن العالم خارج المعسكر.

مسؤولي المعسكر من جانبهم قد نصبوا عدد كبير من مكبرات الصوت ذات التردد العالي مقابل العوائل وتبث من خلالها بشكل مستمر السباب والشتائم وتوجيه التهم والتهديد للعوائل، يبدو ان رجوي لم يتخوف من لقاء العوائل مع اتباعه فقط لا بل يصبه الخوف والذعر حتى من وصول الاصوات الى مسامعهم.

صورة يظهر فيها عدد من مكبرات الصوت التي نصبتها زمرة رجوي عند الضلع الشمالي من المعسكر مقابل تواجد العوائل لمنع وصول اصواتهم الى داخل المعسكر.

ادناه بعض من احدث الصور عن تواجد العوائل:

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى