نظرة عابرة على قصور رجوي في العراق – القسم الثاني

دور وقصور رجوي في بغداد
لرجوي في بغداد عدد كثير من الدور والفلل واماكن الترفيه ايضا. البعض منها سري وتقع خارج مقرات المنظمة ولايعلم بها اعضاء المنظمة وبعضها الاخر يقع داخل مقرات المنظمة تحت عنوان مكان لاقامة شخص رجوي او مكتب عمله. يمكن ذكر مجموعة من الدور والفلل الشخصية لرجوي في بغداد بالشكل التالي:
1- منتجع "رامسر" في منطقة الحبانية: على ضفاف بحيرة الحبانية هناك عدة فلل سياحية وتعد من الاماكن السرية لرجوي ولايعلم بها الا عددا قليلا. مريم ومسعود رجوي يذهبان الى هذا المكان احيانا للاستراحة والاستجمام، ولايصطحبان معهما الاعددا قليلا من الخواص.
2- مقر امن في منطقة المسبح ببغداد: فيلا ذات طابقين الى جانبه بيوت امن للمخابرات العراقية، يستخدم لمقابلات رجوي مع مسؤولي المنظمة الامنيين اهدي له من قبل المخابرات العراقية. بعض الاحيان وعند ذهاب رجوي لمقابلة احد كبار المسؤولين العراقيين يذهب ابتداءا الى هذا المكان تم يأتي رابط المخابرات العراقية ليصطحبه للملاقاة.
3- مقر بابائي في منطقة ابونؤاس: وهو عبارة عن مجموعة من الشقق في منطقة جميلة تطل على نهر دجلة اهدته المخابرات العراقية لاجراء مقابلاته مع مسؤولي المخابرات العراقية او اقامته لعدة ايام فيها.
4- مقر انزلي في منطقة عرصات الهندية: مجمع من اهداء المخابرات العراقية ايضا يقع الى جوار بيوت امن المخابرات مخصص لمقابلاته مع المسؤولين الامنيين العراقيين.
5- مقر الاندلس: يضم مجموعة بيوت مختلفة السعة وعدة فنادق تقع ضمن شارعين في بغداد بالقرب من ساحة الاندلس جميعها تحت تصرف المنظمة تضم المقرات (سعادتي، سيفي، جلال زادة، طباطبائي، بكائي، ضابطي، داداش زادة، تالار بهارستان، ملك مرزبان واكبر زادكان و… الخ) كما ان للمنظمة مقرات اخرى في مناطق اخرى مثل مقر رضائي وسعيد محسن والاخير يستخدمه رجوي احيانا.

الهدف من كتابة هذا المقال هو ذكر مجموعة قصور رجوي التي كلفت مبالغ طائلة. بعد فترة من انتهاء حرب الكويت اقيم جدار بارتفاع 4 امتار في بداية ونهاية هذين الشارعين تخللها ابواب حديدية ضخمة. واضطر الكثير من المواطنين العراقيين من سكنة المنطقة ببيع بيوتهم للمنظمة والانتقال الى مناطق اخرى بسبب الظروف الصعبة والقيود الامنية التي فرضت عليهم في المنطقة وبذلك اصبحت المنطقة وبعد عدة سنوات قلعة حصينة في وسط مدينة بغداد تحت تصرف رجوي (نفس هذا العمل قامت به مريم رجوي في باريس بمنطقة اوفرسوراواز ولازالت مستمرة بتوسيعها وليس من البعيد ان تكون لها في المستقبل القريب قلعة كبيرة وخطرة في اوربا وهي الان تعد مكانا لعزل اعضاء الزمرة عن العالم). من بين مجموع المقرات في هذه المنطقة يمكن الاشارة الى:

الف_ مقر سيفي: وهو عبارة عن عمارة اقام رجوي فيها عام 1986 وتقع بالجوار من مقر سعادتي (اول مقر لرجوي في بغداد) استخدم لعقد اجتماعات الشورى ولقاءاته بالمسؤولين العراقيين اختص الطابق الارضي والذي تحته للمقابلات والضيافة. اخليت البيوت المحيطة بالمقر من سكنتها واغلق الشارع من طرفيه ومنع التردد فيه وتواجد افراد من المخابرات العراقية اضافة الى حمايته الخاصة فيه بشكل مستمر. الطابق تحت الارضي تم تحصينه وتقويته لاستخدامه كملجأ.
ب_ مقر بكائي: بناية جميلة اعيد بناؤها على شكل قصر جميل يقع في الشارع الثاني خصص لمقابلات رجوي والضيافة كما كانت تعقد فيه اجتماعات الشورى باديء الامر (ثم وبعد هدم عدة ابنية باسم (سنجري)، استحدث مكان اخر باسم (تالار بهارستان) لعقد اجتماعات الشورى استخدمه رجوي لعقد اجتماعاته فيه. في عام 1995 عقدت فيه اجتماعات ماتسمى بـ(الحوض) حيث تم تهديد جميع الافراد بعدم الخروج من المنظمة ومن يريد الانفصال عنها يحجز في سجن (الخروج) لمدة سنتين لتخليته من المعلومات التي يحملها ومحوها ثم يسلم الى الاستخبارات العراقية ليحاكم على دخوله غيرالقانوني ويسجن في ابوغريب 8 سنوات ثم يبادل مع النظام الايراني على انه اسير حرب. وفي هذا المقر تحدث رجوي عن القبضة الحديدية حيث قال من الان فصاعدا سنرد بمساعدة الاستخبارات العراقية على المعارضين بيد من حديد).
ج_ عمارة B : المقر الرئيسي لرجوي يقع ضمن عمارة ذات اربعة طوابق كبيرة وانيقة تعرف باسم (عمارة B) تقع في زقاق ضمن الشارع الثاني خلف عمارة اخرى تسمى (عمارة A) ذات خمسة طوابق وتضم مائة غرفة. تستخدم لحماية رجوي وهي خالية طوال السنة باستثناء عدة اشهر حيث يتم اسكان عدد محدود من المسؤولين والافراد القادمين من الخارج الى العراق.
وحول فندق نيوفوتيل ببغداد المقابل لمجموعة الاندلس التي تعد قلعة عظيمة فبسبب اشرافه على الشارع الذي يتواجد فيه بيت مسعود سبب نوعا من الخلل الامني لذا فقد استاجرت المنظمة طابقين من هذا الفندق بسعر خيالي بصورة دائمية واحتفظت بها فارغة لتؤمن حماية رجوي بشكل كامل (علما بان رجوي لايتواجد في بغداد سوى 3 او4 اشهر فقط).
في الفترات التي تواجدت فيها ببغداد وفي وحدة الانظباط كان هناك مايقارب مائة فرد اضافة الى افراد القوات العراقية الكثيرة لحماية مقرات رجوي في بغداد.

معسكر اشرف
شيدت اماكن متعددة لرجوي في معسكر اشرف يمكن الاشارة الى بعض منها:
1- دور مؤقة: شيد داران لرجوي بالجوار من صالة اجتماعات معسكر اشرف، الدار الاول يحتوي على عدة غرف للضيافة والاستراحة يقع الى الجانب الجنوبي من صالة الاجتماعات، الدار الاخر يقع عند الضلع الجنوبي الغربي من صالة الاجتماعات يحتوي على حديقة متوسطة وغرف للنوم والضيافة، بني هذا الدار بسبب التغييرات في صالة الاجتماعات وتغير مكان خطاب رجوي. تستخدم هذه الدور عند حضور مسعود رجوي الاجتماعات الجماعية في صالة الاجتماعات حيث يذهب اليها للاستراحة.
2- دور دائمية ركن القيادة: مقر كبير ضخم بين الشارعين (400 و600) وعلى امتداد ساحة العرضات الرئيسية في اشرف تشتمل على عدة ابنية وملاجيء كبيرة تحت الارض، لم يطلع افراد المنظمة مطلقا على وجود بيت لمسعود هنا وبمرور الوقت اطلع الافراد واخذ احدهم يخبر الاخر وافتضح الامر للجميع. الصورة توضح من الاعلى مرافق محتويات الدار، السهم الازرق يشير الى ملجأ تحت الارض والسهم الاخضر يشير الى صالة صغيرة تسع 500 فرد. في القسم الشمالي الغربي من هذه المجموعة صالة تمرين الرمي الخاصة برجوي.
حول اهمية الملجأ المضاد للقصف في هذا المقر، فقد كتب السيد محمدحسين سبحاني (من مسؤولي حماية رجوي) في كتابه (ايام بغداد المظلمة) بشكل مفصل ووضح كيف كان يؤكد مسعود رجوي على عملية اختفائه وان لايطلع افراده بان قائد المنظمة ومن اجل حمايته وحماية زوجته قد شيد ملجأ مضاد للقصف.
3- قصر وملجأ مضاد للقصف في شارع 100
في القسم الغربي من مكان تصفية ماء اشرف وتقاطع شارعي 100 و400 هناك دار لمسعود ومريم رجوي مجهز باحدث واجمل الاجهزة والاثاث وهو في الحقيقة ملجأ مضاد للقصف سري للغاية بني على يد مهندسين ومقاولين عراقيين، اعضاء المنظمة لايعلمون بوجود هذا الملجأ لانه عند بنائه ولعدم انكشافه قالوا انهم يقومون ببناء مخزن للماء تحت الارض.
المقر الجديد كلف ملايين الدولارات وسمي بـ(سيمرغ)، يحتوي على حدائق جميلة محاطة بسياج مرتفع فيه بناية مركزية تضم عشرات الغرف و مختلفة الصالات طال بناؤه ثلاث سنوات، جهز باحدث واغلى واجمل وسائل البناء والتأثيث الذي جيء بها من اوربا. وكما يقال ان هذا الملجأ الضخم بني حسب نماذج ملاجيء صدام حسين المضادة للقصف التي بنيت للظروف الاضطرارية، رجوي يقيم في هذا المقر منذ اختفائه قبل عدة سنوات.
محمدحسين سبحاني يشير في كتابه اشارة صغيرة الى هذا الملجأ الضخم جدا الذي كلف بنائه عدة ملايين من الدولارات:" تمكنت المنظمة في النهاية من اكتشاف منطقة مناسبة داخل معسكر اشرف وبنت ملجأ لرجوي مضاد للقصف في تلك المنطقة. هذا الملجأ يقع في تقاطع شارعي 100 و400 ومقابل تصفية ماء اشرف".

للموضع بقية…

مريم سنجابي

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى