مواقف الشخصيات العراقية مقابل انحياز “بان كي مون”

اوساط عراقية متعددة وضمن ادانتها لانحيار الامين العام للامم المتحدة لجانب زمرة خلق وطلبه تمديد مهلة تواجدهم في العراق اعلنوا ان هذه الزمرة الارهابية هي وليدة امريكا واسرائيل ويجب مغادرتها العراق عاجلا .
بحسب تقرير فارس ، فان تصريحات "بان كي مون" الامين العام للامم المتحدة حول تواجد زمرة خلق في العراق ، قد اثارت غضب الشعب العراقي المعارض لاستمرار تواجد هذه الزمرة في بلدهم، العراق وفي عهده الجديد بعد خروج القوات الامريكية يسعى لفتح صفحة جديدة في علاقاته مع دول الجوار، لم يتخلص بعد من ارهاب النظام الصدامي الذي بدأه خلال حقبة الثمانيات من القرن الماضي .
بعد استخدام النظام الصدامي لمنظمة خلق الارهابية في قمع الشعب العراقي واستفادته منها بنفس الوقت لتنفيذ العمليات الارهابية ضد الجمهورية الاسلامية، اتخذت جميع الاوساط العراقية موقفا موحدا ضد هذه العناصر ورفضوا اي وجود عسكري او مدني لهم في العراق .

وفي هذا المجال اعد مراسل وكالة انباء فارس في العراق عدة لقاءات مع بعض الشخصيات السياسية العراقية ندرجها ادناه :
مستشار المالكي: كافة التيارات السياسية العراقية تطالب باخراج الزمرة .
الشيخ "خالد الملا": مستشار رئيس الوزراء العراقي في شؤون الاوقاف الدينية يقول :"العراق الجديد الذي بدا على مواقفه الوضوح بعد خروج القوات الامريكية يصر على اتخاذ قراراته بشكل مستقل ووطني في جميع المجالات كما شاهدنا ذلك بصورة واضحة وشفافة في سفر "نوري المالكي"رئيس الوزراء العراقي الى امريكا وموقفه تجاه سوريا.
موقفه مخالفا لرؤى امريكا. اليوم ايضا فان جميع العراقيين يعتقدون ان وجود المنظمات الارهابية كمنظمة خلق يستهدف النسيج الوطني العراقي ويعد تدخلا صارخا في الشأن الداخلي للبلد .
وخاصة ان الدستور الذي يعبر عن مطالبات وارادة الشعب العراقي يؤكد بان هذا البلد لايمكنه استضافة جماعة او منظمة لها نشاطات ضد اي من دول الجوار. على هذا الاساس نظمت الرؤية المستقبلة للعراق بخصوص علاقاته الخارجية مع دول المنطقة .
واضاف:" في مثل هذه الظروف يجب الاشارة الى ان جميع الاوساط العراقية تطالب باخراج هذه المنظمة الارهابية من البلد كما تطالب بمحاكمة الجناة الذين اراقوا دماء العراقيين خلال الانتفاضة الشعبانية في جنوب العراق ابان عهد النظام الصدامي .
واكد الشيخ الملا قائلا: ونحن نقف الى جانب الجمهورية الايرانية لانهاء ملف هذه المنظمة الارهابية التي تدعم من قبل الغرب . نحن سوف لن ننسى الدور الكبير والمهم الذي لعبه الشعب الايراني الصديق والشقيق في حصول الشعب العراقي على الحرية والسلام والتحرر من الديكتاتورية والاحتلال .

عصائب اهل الحق: عناصر الزمرة هم ابناء امريكا واسرائيل.
من جهة اخرى قال الشيخ "عمار الدلفي" مسئول العلاقات الخارجية للمقاومة الاسلامية في العراق(عصائب اهل الحق): اننا إن تأملنا في حقيقة حكومة صدام المرة في العراق والتحركات الحالية لحزب البعث المنحل لرأينا ان المنظمة التي اطلقت على نفسها اسم مجاهدي خلق (الشعب) ونحن منذ ذلك خاطبناهم بمجاهدي خلق قد تركت لنا ارثا من الشهداء في العراق وللجمهورية الاسلامية في ايران ، افراد قتلوا على يد هذه المنظمة الارهابية ولازالت هذه المنظمة تمارس القتل والارهاب المنظم وافتعال الفتن، وامريكا من جهتها تراوغ في موضوع هذه المنظمة وتستغلها بعنوان اداة لتنفيذ مخططاتها في العراق منها التجزئة والاعمال التخريبية .
واضاف: ان هذه المنظمة هي وليدة امريكا واسرائيل ولذا يؤكد الرأي العام العراقي على ضرورة تسليط الضغوط على الحكومة من اجل اخراج هذه المنظمة الارهابية .
واكد الشيخ الدلفي: بان اولئك الذين يطالبون بابقاء المنظمة من الاوساط العراقية هم شركاء هؤلاء الارهابيين وجرائمهم في العراق وايران .
وصرح قائلا: في الوقت الذي نحن نرفض وبشدة ابقاء هذه المنظمة في العراق يعني ان اغلب قوات المقاومة والمعارضة للاحتلال وكذلك القوى الوطنية والسياسية العراقية هي معنا. عصائب اهل الحق بعنوانها كجهة سياسية وكمقاومة مسلحة في العراق قد اعلننا وجهة نظرنا حول الموضوع. المهم بالنسبة لنا اننا مع الرأي العام العراقي نطالب باخراج المنظمة من الاراضي العراقية ونعلن برائتنا منها ونؤكد ان استمرار وجود هذه المنظمة على الاراضي العراقية منذ عهد النظام الصدامي ولحد الان الذي يدعم ويغذى ماليا من قبل الكيان الصهيوني هو نقضا صارخا لكل المعايير والقيم لقيام عراق جديد في المنطقة ، العراق الذي يريد اقامة علاقات متينة تقوم على اساس تبادل الاحترام مع جواره .

العراقية : يجب تدويل موضوع اخراج المنظمة
من جهته قال"احمد الدليمي" المسئول الاعلامي للقائمة العراقية في دمشق: العراق عندما استقبل منظمة خلق ، كان ضمن اطار المعاهدات الدولية واتفاقية جنيف ، لذا نحن نقول يجب احالة موضوع اخراج او ابقاء عناصر هذه المنظمة الى الجهات القانونية الدولية ونأمل ان يبتعد العراق عن اي عمل عدائي ضد الدول المجاورة ومنها ايران .
وفي جوابه على سؤال مراسل وكالة فارس حول انحياز بان كي مون الى جانب زمرة خلق قال: ان هذه التصريحات هي لسياسية اكثر مما هي انسانية، خاصة وانها تأتي بعد حذف اسم هذه المنظمة من لائحة الاتحاد الاوربي للمنظمات الارهابية وهذا مايشير الى وجود جهود ترمي لاستغلال هذه المنظمة من اجل تنفيذ مخططات اجنبية في داخل العراق.
المصدر: وكالة ابناء فارس
الترجمه:جمعية النجاة

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى