الموساد درب مجموعة من جماعة خلق لإغتيال العلماء الايرانيين شمال العراق

كشفت مصادر امريكية ان الموساد الاسرائيلي درب مجموعة من منظمة مجاهدي خلق المعارضة للنظام الايراني للقضاء على العلماء النوويين الايرانيين.
ووفقا للمصدر "I-C" ان التعاون بين منظمة خلق الايرانية واسرائيل بدأ منذ عام 2007، حيث قاموا لحد الان بإغتيال 5 من العلماء الايرانيين فضلا اعمال تخريب موجهه ضد المرافق الحساسة واماكن البحوث وتطوير الصواريخ، وقالت المصادر عن "I-C" الذي رفض الكشف عن هويته ان هذه الاعمال كانت بدعم وتدريب من قبل الموساد الإسرائيلي للمنظمة المنشقة.
وأضاف التقرير: ان I-C علم عن عملية اغتيال حصلت عن طريق وضع قنبلة مغناطيسية بسيارة لاحد العلماء الايرانيين.
وقال مسئول امريكي كبير رفض الكشف عن هويته: ان ادارة اوباما تدرك ان هناك تعاون بين منظمة مجاهدي خلق الايرانية واسرائيل وعلاقتهما في تنفيذ عمليات اغتيال العلماء الايرانيين.
وأكدت مصادر أمريكية ان معلومات "I – C" ان الولايات المتحدة غير متورطة في هذه الانشطة. وقال "S" انه لا يزال العمل جاريا للتحقق من الامر.
ورفضت وزارة الخارجية الاسرائيلية عن التعليق رسميا على معلومات "I-C" وقالت انها لا تظهر ادلة قاطعة لتورط اسرائيل في عمليات الاغتيال. واضاف المكتب انه هذه كلها شاءعات.
وكشف التقرير عن تجنيد الموساد لخلية من جند الله في باكستان للقيام بعمليات انتحارية في ايران، متنكرين في زي عملاء الـCIA في زمن ادارة جورج بوش حيث غضب الاخير على اسرائيل، كيف تقوم بعمل من وراء المؤسسة الامريكية في عام 2008-2007.
وأضاف التقرير ان الموساد يعمل بشكل سري ومكثف شمال العراق في اقليم كردستان.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.