نقل دفعة ثالثة من جماعة خلق والعراق يصر طردها

قال نائب محافظة ديالى العراقية ، ليس هناك قانون يرغم الحكومة العراقية لكي تسمح بديمومة بقاء جماعة خلق الارهابية على الاراضي العراقية،مؤكداً على طرد الجماعة سريعاً لان الشعب والحكومة العراقية تضررتا كثيراً منها.
واكد نائب المحافظة ،فرات التميمي، في مقابلة مع مراسل " نداي حقيقت " على ان هذه المجموعة الارهابية يجب ان تغادر العراق قريبا لان تواجدها في محافظة ديالى سبب الى حالة عدم الاستقرار امنياً وسياسياً .
واضاف التميمي ان هذه الجماعة الارهابية منذ تواجدها على الاراضي العراقية تسببت ضررا للشعب العراقي وحكومته سواء في زمن النظام السابق حينما شاركت في قتل وقمع الشعب العراقي في شمال وجنوب البلاد وفي طيلة الحكومة الراهنة حيث تآمرت مع الجماعات الإرهابية التكفيرية والبعثية وتيارات سياسية أخرى ضد الشعب العراقي وحكومته، واكد على طرد هذه الجماعة من العراق في اسرع وقت ممكن.
الى جانب هذا ، قال " نداي حقيقت" نقلاً عن مسؤولين في محافظة ديالى انه من المقرر ان تنقل المجموعة الثالثة من سكان مخيم اشرف الى مخيم ترانزيت ليبرتي المؤقت غداً الجمعة، مضيفاً انه تم ابلاغ ممثل الأمم المتحدة في العراق كما تم ابلاغ زعماء الزمرة الارهابية من قبل مكتب ممثل الأمم المتحدة.
وفي السياق، التقى نائب رئيس مجلس محافظة كربلاء نصيف جاسم الخطابي ممثل الأمين العام للأمم المتحدة مارتن كوبلر، قال ان إخراج عناصر خلق شأن عراقي ودعا كوبلر الى ضرورة إيجاد مكان للعناصر خارج الأراضي العراقية بغية إخراجهم نهائيا من العراق.
وطالب الخطابي، كوبلر بـ " احترام قرارات الحكومة العراقية في كل الملفات التي تستهدف الحكومة والشعب، وابعاده عن حجة حقوق الانسان، اذ ان هناك ادلة تشير لانتهاكات قامت بها هذه المنظمة" بحق الشعب العراقي.
هذا وكانت قد اشارت تقارير واردة من المقر الأوروبي للجماعة في باريس انه تم ابلاغ سلطات الجماعة في معسكر اشرف لخلق أزمة أو افتعال مشاكل والتخطيط للهروب زعماء الجماعة من العراق.
وتتخذ جماعة "خلق" معسكر اشرف (مخيم العراق الجديد) مقرا لها منذ ثمانينيات القرن الماضي والذي يقع في ناحية العظيم التي تبعد نحو 60 كم شمال مدينة بعقوبة مركز محافظة ديالى .
ووقعت الحكومة العراقية اتفاقية مع الأمم المتحدة في 25 كانون الأول ديسمبر الماضي بهدف حسم ملف المعسكر بنقل السكان إلى موقع انتقالي مؤقت تمهيدا لإخراجهم من العراق، وقد انتقل بالفعل نحو 800 من عناصر الجماعة الى مخيم ليبرتي الانتقالي.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى