عشائر ميسان يطالب طرد منظمة خلق الارهابية

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: ; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>نظم مجلس عشائر ميسان مؤتمرا موسعا عقد على قاعة منتدى شباب العمارة حضره شيوخ العشائر ووجهاء المحافظة لتأكيد دعم عمل الاجهزة الامنية بعد احداث تفجيرات يوم الاربعاء الدامي.واكد المجتمعون في بيانهم الختامي الذي حصلت الصباح على نسخة منه دعم واسناد الحكومة الوطنية المنتخبة مطالبين اياها باتخاذ كل ما من شأنه تثبيت حالة الاستقرار وبسط الامن وفرض القانون وتفعيل دور الاجهزة الامنية والعسكرية وانزال أقسى العقوبات بالارهابيين والمجرمين والسعي الجاد لاخراج البلد من البند السابع وجدولة انسحاب القوات الاجنبية ومطالبة القيادات السياسية والحكومة الوطنية بضرورة تطبيق النظام الفيدرالي في الوسط والجنوب لكونه الحل الامثل لادارة البلد، بحسب البيان. ورفض شيوخ عشائر ميسان رفضا قاطعا مشروع الصحوات العشائرية في المحافظة لانها من المحافظات الامنة، كما رفض المؤتمر وجود الكيانات غير الشرعية الداعمة للارهاب على ارض العراق مثل "حزب العمال الكردستاني التركي ومنظمة مجاهدي خلق الايرانية والشركات الامنية غير الرسمية) بما لاينسجم ومواد الدستور، كما طالب البيان الحكومة باستقلال القضاء وتوفير الحماية المطلوبة لتفعيل السلطة القضائية بعيدا عن التدخلات السياسية ومطالبة اللجنة الامنية المرسلة من قبل مجلس الوزراء بتطهير الاجهزة الامنية من العناصر الفاسدة والمتخاذلة في اداء الواجبات واستبدالها بعناصر وطنية مخلصة والكشف عن العناصر الاجرامية القذرة التي ارتكبت العمل الاجرامي الجبان في العمارة من خلال وسائل الاعلام وتسليمهم الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل واعتماد قائد الشرطة الذي يتصف بالنزاهة والكفاءة والمهنية بعيدا عن التسييس والمصالح الحزبية الضيقة من اجل ميسان امنة ومستقرةFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: ; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>.

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: ; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>

     

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى