انفصال توفيق سليماني وجلال نيكبور عن زمرة رجوي

السيد توفيق سليماني تأسر عام 1988م على يد قوات منظمة خلق في مدينة مهران الحدودية واجبرته بالانضمام اليها وبقي معها 24 سنة وخلال هذه الفترة لم يحصل ذويه (من اهالي كردستان) على اية اخبار عنه وكان تصورهم انه قد قتل اثناء الحرب، من جهته السيد توفيق سليماني وعلى مدى تلك السنوات طالب مسؤولي الزمرة ولمرات عديدة السماح له للاتصال بذويه الا انهم امتنعوا عن ذلك.

السيد جلال نيكبور من اهالي مدينة كرمان ومن اجل الحصول على عمل سافر الى تركيا وهناك وعلى امل ان يحصل على اللجوء من احدى الدول الاوربية والعمل فيها جند لمنظمة خلق وبقي معها 11 سنة، اصيبت احدى عيناه بالعمى نتيجة عدم الاهتمام بها في معسكر اشرف وعلى اثرها ضعف بصر عينه الاخرى.

بتاريخ 18 ايار 2012م تم تحويل كل من السيد توفيق سليماني والسيد جلال نيكبور الى الشرطة العراقية في معسكر اشرف وبذا قد استعادا حريتهما بعد سنوات من المعاناة والمحن وتمكنا الاتصال بذويهما.

نص اعلان انفصال السيد توفيق سليماني:
اني المدعو توفيق سليماني تمكنت التحرر من زمرة رجوي بعد مايقارب 25 سنة من الاسر فيها واستعادة حريتي التي انتظرتها بفارغ الصبر.

قبل اتخاذ قراري بترك زمرة رجوي سألت نفسي لماذا لم اجد طوال هذه السنوات (25 سنة) طريقا لاحصل على خبر عن اسرتي.

عند اتصالي باسرتي بعد خروجي من المنظمة قالوا لي انهم قد تصوروا باني قد قتلت على يد زمرة رجوي اثناء هجومها على مدينة مهران الحدودية لانه لم يصلهم اي خبر عني. قائد هذه الزمرة الخبيث باعلامه الكاذب قد حجزني وامثالي بين جدران تشكيلاته الخانقة ليقطع عنا الاتصال بالعالم ولنصدق مايقول.

انا احد اسرى لدى هذه الزمرة جرحت اثناء هجومها على مدينة مهران الحدودية وقالوا لي لم يعد بالامكان عودتك الى ايران لانه سوف يتم اعدامك. وحول اسرتي قالوا ليس من المعلوم ما الذي حل بهم وما البلاء الذي نزل عليهم. لحد الان كنت اتصور انه ليس لي اهل، بهذه الاكاذيب والاساليب اقنعوني انه إن رجعت الى ايران سوف يلقى القبض عليّ واعرض للتعذيب ثم الاعدام.

بهذا المكر والخدع ابقوني في الاسر، ابلغوني كذبا بانهم يسعون للاتصال باهلي واطلاعهم باني في المنظمة لكن وبعد اتصالي باهلي بعد تحرري علمت بانهم لايعلمون اي شيء عن مصيري.

الان انا في وضع اتمكن فيه من تقرير مصيري والتفكير بحرية ولايقلقني شيء سوى زملائي الذين لازالوا اسرى لدى هذه الزمرة وارى انه يجب عليّ بذل كل ما بوسعي من اجل تحريرهم من زمرة رجوي ليتخلصوا كما تخلصت من القيود والرجوع الى ذويهم او الذهاب الى اي مكان يرغبون به بكل حرية.

توفيق سليماني _ بغداد

نص اعلان انفصال السيد جلال نيكبور:
اني المدعو جلال نيكبور التحقت بتنظيمات زمرة رجوي عام 2001م بعد ان أثر بي الاعلام الكاذب لمسعود رجوي الداعي للكفاح من اجل تحرير ايران وحكم الشعب، وبعد مرور 11 سنة وبعد ان علمت ان القصد من وراء هذه الادعاءات الواهية ماهو الا الاستغفال وتكوين تشكيل فئوي وتفريغ الافراد المغرر بهم من هويتهم وقيمهم الاخلاقية والانسانية والثقافة الايرانية، في 23/5/2012م اعلنت انفصالي عن هذه الزمرة وأؤكد انه حاليا لم يعد لي اي ارتباط تنظيمي وسياسي وفكري بهذه الزمرة وقائدها، وانا اكتب هذه السطور بكامل حريتي ومعرفتي من اجل انارة افكار اؤلئك الذين مازالوا يرضخون لتلقينات هذه الزمرة الكاذبة وانا اتحمل كامل المسؤولية عما ذكرته اعلاه.

جلال نيكبور _ بغداد

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى