منظمة خلق استأجرت افغانيين وبولنديين لرفع أعلامها والتصفيق في مؤتمرها الأخير

كشف مصدر إعلامي حضر المؤتمر الذي أقامته منظمة خلق الإرهابية في العاصمة الفرنسية باريس، لدعمها شطب أسمها من قائمة المنظمات الإرهابية، أن هذا التجمع كلف 7 مليون يورو.كشف مصدر إعلامي حضر المؤتمر الذي أقامته منظمة خلق الإرهابية في العاصمة الفرنسية باريس، لدعمها شطب أسمها من قائمة المنظمات الإرهابية، أن هذا التجمع كلف 7 مليون يورو.
وأوضح المصدر الإعلامي في حديث لموقع "أشرف نيوز" وكان يتحدث عبر الهاتف من باريس، أن هذا المؤتمر شارك فيه عدد من الشخصيات السياسية والكتاب الأمريكيين من أجل إلقاء كلمات داعمة للمنظمة وحث الإدارة الأمريكية على شطبها. مضيفاً أن شخصيات عربية شاركت في هذا المؤتمر الذي نظمته خلق الإرهابية.
وأشار هذا الصحفي إلى أن منظمة خلق جمعت شخصيات أفغانية وبولندية مقيمين في اوروبا مقابل مبلغ من المال ليقوموا بالتصفيق ورفع الأعلام وليظهر للإعلام أن لمنظمة خلق جمهور كبير في أوروبا.
وكان الكاتب والصحفي الأمريكي كلارينس بايج، قد أعلن عن تلقيه أموالاً من منظمة خلق الإرهابية مقابلة كتابة مقالات للدفاع عنها، مؤكداً أنه سيعيد تلك الأموال لأنها تسيء لسمعته.
واعترف الكاتب و الصحفي الأمريكي كلارينس بايج الذي يعمل في صحيفة شيكاغو تريبيون، لموقع برو ريبابليكا بأنه تلقى مبلغ مالي قدره 20,000 دولار من منظمة خلق بالإضافة إلى تكاليف سفره من شيكاغو إلى فرنسا للمشاركة في أحد المسيرات التي نظمتها المنظمة في 23/ يونيو /حزيران 2012 بباريس.
وأوضح بايج بأنه سيعيد المال إلى المنظمة لأنه لا يريد لسمعته أن تتلطخ بتسلم الرشاوى وخصوصا أن المنظمة لا تزال في قائمة الإرهاب الدولي ولا يسمح لأي أحد التعامل معها أو تلقي مبالغ منها.
وكانت منظمة خلق الإرهابية قد دفعت الملايين من الدولارات لجذب مسؤولين سابقين وضباط عسكريين في أمريكا وأوروبا من أجل دعمها والضغط على شطبها من لائحة المنظمات الإرهابية.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى