مؤسسة اسرة سحر تلتقي حسن شرقي

التقت مؤسسة اسرة سحر السيد حسن شرقي الذي تحرر من مخيم ليبرتي المؤقت في 22 آب / اغسطس من السنة الجارية واجرت معة مقابلة في 28/8/2012م ندرج نصها ادناه:
اسرة سحر: الرجاء تقديم تعريف عنك؟
حسن شرقي: انا حسن شرقي، في عام 1980 وقعت اسيرا بيد القوات العراقية وقضيت 9 سنوات في معسكرات الاسرى الايرانيين في العراق ولقساوة الظروف في المعسكر التحقت عام 1989 بمنظمة خلق. بعد مرور فترة من الوقت ادركت اني قد خرجت من حفرة لاقع في بئر واضطررت للبقاء هكذا في الاسر لكن عند زمرة رجوي هذه المرة. قدمت ولمرتين طلبا بالخروج من المنظمة الاول كان في عام 2008م والاخر في عام 2012م الا ان الجواب كان الرفض واشراكي في اجتماعات مطولة تعرضت فيها للعقوبة. ونظرا لان مخيم ليبرتي يتعلق بالامم المتحدة لذا قررت اعلان انفصالي اثناء المقابلة وعدم رجوعي الى المنظمة.
اسرة سحر: كم مرة اتصلت بذويك خلال فترة تواجدك في المنظمة؟
حسن شرقي: باستثناء الـ(9) سنوات التي قضيتها اسيرا عند العراقيين حيث كنت اراسل اهلي عن طريق الصليب الاحمر، لم يكن هناك اي اتصال بيني وبين اهلي على مدى 24 سنة التي قضيتها في معسكر اشرف. قبل مايقارب من سنة ونصف السنة سمعت صوت اخي وهو يناديني عبر مكبرات الصوت في الضلع الشرقي للمعسكر وطلب مقابلتي، لكن وبسبب الجو البوليسي الحاكم في المنظمة وكذلك عدم سماح مسؤوليها لم اتمكن من مقابلته وقد عاد الى ايران.
اسرة سحر: ماهو تأثير تواجد العوائل عند اشرف؟
حسن شرقي: كان لتواجد العوائل في الجوار من اشرف تأثيرا بالغا، فعند وصول اصواتهم عبر المكبرات الى الافراد قد حفز الكثير وبدأوا ينتظرون ساعة الصفر لعودتهم الى احضان عوائلهم. البعض جازف وهرب من المعسكر واستعاد حريته، لكن وبعد اي هروب تعزز نقاط المراقبة والحراسة وتصعب السبل لهروب الاخرين.
اسرة سحر: ما هي امكانيات اتصالكم بخارج المعسكر؟
حسن شرقي: خلال فترة 24 سنة لم اتعامل مع اية وسيلة اتصال كالموبايل والتلفون او انترنيت هذه الاجهزة توضع تحت تصرف كبار مسؤولي المنظمة فقط.
اسرة سحر: لماذا لاتسمح المنظمة للافراد الاتصال بذويهم؟
حسن شرقي: السبب الرئيسي هو الخوف من انهيار التشكيلات وكذلك خشية التحاق الافراد بذويهم. لذا فان قائد الزمرة مسعود رجوي في اجتماعاته اطلق على عوائل الاعضاء بالعملاء والاعداء لخوفه منهم، انه يقول ان النظام في ايران يريد منكم ان تكونوا اسرى النساء والحياة ويبعدكم عن النضال.
اسرة سحر: متى انتقلت الى مخيم ليبرتي؟
حسن شرقي: انتقلت مع الوجبة الثالثة.
اسرة سحر: حبذا لو تقدم لنا صورة عن الوضع في مخيم ليبرتي.
حسن شرقي: من وجهة نظري فان الوضع في المخيم من حيث توفر الماء والكهرباء والمواد الغذائية والامكانيات ومستلزمات الاقامة هو افضل من الوضع في اشرف مائة مرة، لان القوات الامريكية كانت فيه سابقا وقد تركت اجهزتها واثاثها فيه والان تستخدمها منظمة خلق، فالمطبخ واجهزة المحافظة على المواد الغذائية افضل بكثير عما هي في اشرف ، اما امكانيات الاقامة فان عمل مسؤولي الزمرة مثلما ارادت المفوضية العليا للاجئين فانه سيصبح افضل مكان للاعضاء، حيث اجود الاسرة والدواليب وكل كرفان يحوي على ثلاثة مبردات، لكن المسؤولين قد خصصوا 20 كفران للاعضاء فقط من مجموع 40 كرفان، اما الباقي فقد خصصوها كغرف عمل ولاستخداماتهم الفردية.
اسرة سحر: المنظمة تقول ليس بامكانها زراعة الاشجار؟ مايعني ذلك؟

حسن شرقي: من وجهة نظري المكان هو مكان مؤقت وليس دائمي، فما الحاجة من التشجير وتشييد الارصفة وطلب القير من الحكومة العراقية لتبليط الشوارع. ان طلباتهم هذه ماهي الا لاقامة قاعدة اخرى عند فقدانهم معسكر اشرف والا فان هذه الامور لاتتعلق مطلقا بمكان عبور مؤقت، هذا من جهة ومن جهة اخرى فان الجميع يعلم ان التشجير في فصل الحر هو عبث دون فائدة لذا فان هذا العمل هو لمجرد اشغال الاعضاء وعدم اعطائهم فرصة للتفكير بشيء اخر.
اسرة سحر: هل مازالت المنظمة تحافظ على تشكيلاتها في مخيم ليبرتي؟
حسن شرقي: نعم التنظيمات لازالت قائمة، انهم وافقوا على الانتقال الى ليبرتي لان القوات العراقية ليس لها دخلا في الموضوع. رغم تشكل المعسكر من ثلاثة اقسام الا انهم نقلوا الافراد سوية الى ليبرتي كي لاتتشتت تشكيلاتهم وهنا ايضا خصص مجموعة 40 كرفان لكل مقر. فُصل بين الافراد ثم فُصل بين كل قسم بستار كي لا يمكن اتصال الافراد فيما بينهم. هذا الموضوع قد يكون غريبا للكثير ولايصدق حيث اننا في عصر الستالايت والانترنيت ولايمكننا الاتصال بمن يجاورنا. انهم يمنعون اية واسطة اتصال، لقد تضاعفت اجتماعات العمليات الجارية والغسل الاسبوعي وكذلك اجتماعات سطوح التشكيلات واصبحت اكثر شدة مما كانت في اشرف.
اسرة سحر: ما هو تاريخ مقابلتك مع يونامي؟
حسن شرقي: بتاريخ 22/8/2012م ارسلت مع 15 فردا اخر لاجراء المقابلة مع ممثلي الامم المتحدة في العراق المتواجدين في داخل مخيم ليبرتي.
اسرة سحر: هل عقد لك اجتماعا قبل اجراء المقابلة؟
حسن شرقي: نعم بتاريخ 21/8/2012م قالوا لي عليك الحضور الى غرفة امر الوحدة في الساعة الـ 9 مساءا، ذهبت مع محمد علي شاهي الى غرفة القيادة وهناك تم توجيهي من قبل المسؤولين (رسول ومحمد بخشي) لفترة ثلاث ساعات ونصف الساعة بما يتعلق بالمقابلة مع يونامي في اليوم التالي. انهم قالوا لنا عليكم اعطاء صورة وخيمة عن ظروف ليبرتي تمثل صعوبة وعدم امكانية الاقامة فيه وعدم توفر الماء والكهرباء فيه بالشكل المطلوب كما علينا ان نقول باننا كنا على اتصال مع ذوينا وحتى قبل المجيء الى ليبرتي وليست هناك اجتماعات سوى اجتماعات العمليات الجارية ، كما طلبوا ان نقول ان المواد الغذائية قليلة جدا وان القوات العراقية لاتسمح بوصولها الينا او تسمح بدخولها عند فسادها، لقد طلبوا منا ان نكذب.
اسرة سحر: لماذا قررت الخروج من المنظمة؟
حسن شرقي: لقد قضيت 33 سنة من افضل سنوات حياتي اسيرا في معسكر الرمادي (9 سنوات) وفي اشرف (24 سنة) وتوصلت لنتيجة ان جميع ماتقوله المنظمة هو كذب وان ما تريده هو الاحتفاظ بتشكيلاتها وعدم تشتتها. في هذا المجال قدمت لهم ولمرتين طلب الخروج لكنهم لم يوافقوا، اغتنت فرصة يوم المقابلة وبحت بكل ما لديّ لمسؤولي المفوضية العليا ونقلت الحقيقة لهم وقلت لا اريد العودة الى المنظمة وكنت حازما في الموضوع.
اسرة سحر: هل تتصور ان هناك اخرين يريدون الانفصال عن المنظمة؟
حسن شرقي: المنظمة وخلال هذه السنوات ومن خلال اجتماعات غسيل الادمغة واكاذيب قيادة الزمرة قد مسخت الافراد بشكل لم يعد احد بعد ان يتخذ قراره ما لم يتم مساعدتهم من خارج الزمرة. هؤلاء ليست لديهم اية صورة عن العالم خارج نطاق المنظمة.
اسرة سحر: ما الذي تريد ان تفعله بعد تحررك؟
حسن شرقي: في المرحلة الاولى قررت ان اوكل محامي لرفع دعوى ضد المنظمة في المحاكم العراقية ومتابعتها لبيان ماتعرضته من ظلم خلال الـ(24) سنة. وفي المرحلة التالية العودة الى الوطن ان بقي لي شيء من العمر ولو ايام فقط لاني انا ايراني وليس هناك من سبب للابتعاد عن ارض وطني.
اسرة سحر: نتقدم لك بالشكر على المشاركة بهذه المقابلة.
حسن شرقي: وانا كذلك اشكركم واعلم ان مؤسسة اسرة سحر لها دورا كبيرا في فضح زمرة رجوي، وانا ساستمر في فضح مسعود رجوي وما ارتكبه من جرائم.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى