اميركا تحاول انقاذ زمرة المجاهدين الارهابية من التشرد

أكد عضو الهيئة الرئاسية للجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشوري الاسلامي محمد حسن آصفري انه لا توجد دولة تقبل استضافة عناصر المجاهدين علي اراضيها، وقال، ان هدف اميركا من شطب زمرة المجاهدين من لائحة الارهابيين هو انقاذهم من التشرد.
ودان آصفري في حديث مع مراسل ‘ارنا’ اليوم السبت قيام اميركا بشطب اميركا اسم زمرة المجاهدين الارهابية من لائحة الارهابيين، قائلا ان عناصر المجاهدين عمي والبصيرة نقلوا الي معسكر ‘ليبرتي’ قرب مدينة بغداد بعد طردهم من معسكر ‘اشرف’ وشهدنا ان اي دولة في العالم لم تقبل استضافتهم.
وقال، ان الاميركيين يبحثون حاليا عن مكان لعناصر المجاهدين في الدول الاخري كي لا يصبحوا مشردين.
وصرح بان اميركا دشنت قاعدة لتدريب الارهابيين في دول الشرق الاوسط، مضيفا ان الاميركيين اتخذوا سياسة مزدوجة تجاه الدول المختلفة في العالم.
واضاف، ان اميركا تعمل علي تدريب وارسال الجماعات الارهابية الي الدول المختلفة في العالم في اطار توفير مصالحها الخاصة كي تبيع اسلحتها من خلال ايجاد التوتر في هذه الدول.
واكد ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تعارض الارهاب والارهابيين وترفضهم، قائلا ان دول العالم يجب ان تعلم بان استضافة عناصر الارهابيين في بلادهم تعتبر نوعا من المواجهة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
هذا وقامت وزارة الخارجية الاميركية بشطب اسم زمرة المجاهدين الارهابية من لائحة الجماعات الارهابية بسبب تعاونها مع وكالة الاستخبارات الاميركية (سي آي اي).

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى