بعد موافقة أميركية..مسلحو سوريا يقيمون معسكرا لزمرة “خلق” على حدود سوريا – لبنان

قال الناطق الإعلامي باسم المجموعات المسلحة بسوريا والتي تسمى بـ "الجيش الحر" بسام الدادا، أن الأخير يعمل على إقامة معسكر دائم لمزمرة "خلق" على الحدود السورية اللبنانية.اسطنبول (وكالة الاناضول) 05 أكتوبر 2012 وقال الدادا في تصريح لوكالة الاناضول أن المجموعات المسلحة بسوريا المسماة بـ «الجيش الحر» "تعمل على الاستفادة من الخبرات القتالية لأفراد المنظمة (زمرة خلق)".
وقال الدادا في تصريح لوكالة الاناضول أن المجموعات المسلحة بسوريا المسماة بـ «الجيش الحر» "تعمل على الاستفادة من الخبرات القتالية لأفراد المنظمة (زمرة خلق)".
وأضاف أن "انضمامهم في حد ذاته يمثل دعما للكتائب، فهم مقاتلون على درجة عالية من الكفاءة، ولديهم خبرة في التعامل مع أساليب الحرس الثوري الإيراني".
ولا يستبعد الدادا أن يكون العرض الذي تقدمت به الزمرة جاء "بعد موافقة أميركية"، حيث يقيم معظم مقاتلي الزمرة حاليا في معسكر قرب العاصمة العراقية بغداد كان سابقا قاعدة أميركية.
وأشارت وكالة "الأناضول" إلى أن عدد مقاتلي المنظمة يبلغ 6100 شخص، غير أن الدادا يستبعد أن ينضم كل هذا العدد.
وفي اجراء اعتبره عدد من المحللين حماية واشنطن عن عناصر زمرة خلق الارهابية، قامت مؤخرا وزارة الخارجية الاميركية بشطب اسم الزمرة من لائحتها السوداء للمنظمات الارهابية.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى