هل يمكن نسيان الضحايا؟

حول اخراج اسم منظمة خلق من لائحة الجماعات الارهابية لوزارة الاخارجية الامريكية
يبدو ان وزارة الخارجية الامريكية قد توصلت مؤخرا الى نتيجة مفادها ان منظمة خلق لم تعد بجماعة ارهابية، وسبب ذلك هكذا تم بيانه بان هذه المنظمة وعلى مدى السنوات العشر الاخيرة لم تنفذ اي عمل ارهابي وهي على العموم قد تخلت عن استخدامها للقوة كاداة لتحقيق الاهداف السياسية. السؤال هنا ما هي الفترة الزمنية المستغرقة برأي الادارة الامريكية والجهاز القضائي في امريكا للتغاضي عن جرائم جماعة ارهابية فئوية وتبرئتها؟ لا شك إن كان الظرف الدولي غير ما عليه الان وان الادارة الامريكية ليس لها مصالح سياسية خاصة لاختلف الموضوع واصبح بشكل اخر. بالتأكيد ان امريكا لم تتعامل هكذا مع تنظيم القاعدة وسوف لن تغير من وجهة نظرها اتجاه ارهابية القاعدة مطلقا.
لكن الحقيقة هي عكس ادعاء وزارة الخارجية الامريكية، فبحسب ما أكد عليه مرارا وبصراحة مسعود رجوي الزعيم العقائدي لمنظمة خلق بان العنف هو جزء لايتجزأ من عقيدة وفكر منظمة خلق ولم يتخلى عنه يوما من الايام مطلقا. ان ما يتعلق بالشعب الايراني فان الجماعة هم ارهابيون وخونة الشعب ولا اهمية لوجهة نظر امريكا لديه (الشعب الايراني). ان اخراج اسم زمرة رجوي من قائمة الجماعات الارهابية سوف لم يعطي اي اعتبار لمنظمة خلق امام الرأي العام لا بل بالعكس فان اتخاذ هذا الاجراء سيقلل من قيمة هذه القائمة والادارة الامريكية ووزارة خارجيتها ويعد ذلك على انه خدع اعلامية.
لايخفى على احد بان زمرة رجوي قد ارتكبت اعمالا ارهابية على نطاق واسع داخل ايران وقتلت الكثير من الابرياء. كما ان هذه الزمرة وبتعاونها مع عدو ايران بالهجوم على المدافعين عن تراب الوطن ارتكبت افضح انواع الخيانة المحكوم عليها بالاعدام في جميع انحاء العالم. هذا اضافة لتعاونها مع صدام حسين في قمع الشعب العراقي والاهم من كل ذلك هو انتهاكها لابسط حقوق اعضائها الانسانية بتخريب اذهانهم والسيطرة عليهم والتحكم بهم.
ان ضحايا وقرابيين هذه المنظمة هم الشعب الايراني والشعب العراقي واعضاء المنظمة انفسهم. ذوي هؤلاء الضحايا يطالبون باقامة العدالة في محكمة دولية بحق القائد الاوحد بلا منازع (مسعود رجوي) الذي يعد المسؤول المباشر عن هذه الجرائم.
رغم اظهار وزارة الخارجية الامريكية في تقريرها ماضي زمرة رجوي بالمظهر الحسن الا انها وفي نفس هذا التقرير تقر بان هذه الجماعة تنقض ابسط الحقوق الانسانية لاعضائها. ان القائمة الامريكية للجماعات الارهابية قد اعدت وفقا للمصالح الامريكية المرحلية لكن يجب الذكر بان السعي لتحسين صورة اقبح جماعة في تاريخ ايران والمنطقة والسعي للمحافظة عليها ومنع انهيارها المحتم لايمكن ان يقدم اي خدمة لترميم صورة امريكا المشوهة لدى الشعب الايراني الذي شهد عداء الحكومات الامريكية على مدى التاريخ.
(المقطع الاخير للموضوع اعلاه وضع في الموقع الالكتروني للبيت الابيض بعنوان يافطة للتوقيع):
https://petitions.whitehouse.gov/petition/will-mek-victims-be-forgotten/jR2RRqPC?utm_source=wh.gov&utm_medium=shorturl&utm_campaign=shorturl

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى