رجوي قام بأكبر نهب لثروة العراق والعرب في التاريخ

مترجم مسعود رجوي المنفصل مؤخرا عن منظمة خلق:
رجوي لقواته: جردوا الجنود العراقيين من أسلحتهم وسلموها للأمريكان
رجوي كان يأخذ من صدام حسين كوبينات 3 ملايين برميل من النفط شهريا لبيعها في الخارج!
إن أكبر نهب لثروة العراق والعرب في التاريخ وتجريد للعراق من الأسلحة والذخائر وتسليمها إلي المحتلين الأمريكان قام بهما مسعود رجوي زعيم منظمة مجاهدي خلق بابتزاره الحكومة العراقية في عهد صدام حسين وباستغلاله كرم الضيافة العربية والعراقية حيث كان يأخذ من العراق كوبينات 3 ملايين برميل من النفط شهريا وأخذ منه حصته لستة أشهر أي 18 مليون برميل من النفط بالجملة في أيلول (سبتمبر) عام 2002 قبل اندلاع الحرب بستة أشهر طبقا لرسالة طلب ترجمتها أنا إلي العربية إضافة ألي عشرات الآلاف من صنوف الأسلحة الخفيفة والثقيلة وعشرات آلاف الأطنان من الذخائر بحجة التوفر المحتمل للفرصة لهجوم ما يسمي بجيش التحرير الوطني الإيراني علي إيران وإسقاط النظام فيها!! ثم قام بعد احتلال العراق بتسليم كل هذه الأسلحة والذخائر إلي المحتلين الأمريكان!! وحتي في عهد الاحتلال الأمريكي قال لنا رجوي في أحد خطاباته في معسكر أشرف خلال اجتماع كنت أنا حاضرا فيه ما يأتي نصه المترجم حرفيا: «عند هجوم القوات العراقية عليكم حاولوا تجريد الجنود العراقيين من أسلحتهم لتسلموها في ما بعد للأمريكان وتقولوا لهم: أنتم تدرجوننا في قائمة المنظمات الإرهابية ولكننا ننزع أسلحة الإرهابيين!! ونسلها لكم». إذا فإن مسعود رجوي زعيم منظمة مجاهدي خلق قام بتجريد العراق من الأسلحة والذخائر وتسليمها إلي المحتلين الأمريكان بابتزاره للحكومة العراقية في عهد صدام حسين وباستغلاله كرم الضيافة العربية والعراقية، كما إنه نهب ثروة العراق النفطية حيث وطبقا للرسائل والوثائق والطلبات التي كنت أترجمها أنا من الفارسية إلي العربية في دائرة العلاقات الخارجية للمنظمة في العراق كان يأخذ من العراق كوبينات 100 ألف برميل من النفط يوميا أي 3 ملايين برميل من النفط شهريا وأخذ منه حصته لستة أشهر أي 18 مليون برميل من النفط بالجملة في أيلول (سبتمبر) عام 2002 قبل اندلاع الحرب بستة أشهر طبقا لرسالة طلب ترجمتها أنا إلي العربية إضافة إلي ملايين البراميل من النفط عند الإنتاج فائضا عما ورد في مذكرة التفاهم للنفط مقابل الغذاء والدواء الموقعة آنذاك بين العراق والأمم المتحدة وعشرات الآلاف من صنوف الأسلحة الخفيفة والثقيلة وعشرات آلاف الأطنان من الذخائر بحجة التوفر المحتمل للفرصة لهجوم ما يسمي بجيش التحرير الوطني الإيراني علي إيران وإسقاط النظام فيها!! ثم قام بعد احتلال العراق بتسليم كل هذه الأسلحة والذخائر إلي المحتلين الأمريكان!! وحتي في عهد الاحتلال الأمريكي قال لنا رجوي في أحد خطاباته في معسكر أشرف خلال اجتماع كنت أنا حاضرا فيه ما يأتي نصه المترجم حرفيا: «عند هجوم القوات العراقية عليكم حاولوا تجريد الجنود العراقيين من أسلحتهم لتسلموها في ما بعد للأمريكان وتقولوا لهم: أنتم تدرجوننا في قائمة المنظمات الإرهابية ولكننا ننزع أسلحة الإرهابيين!! ونسلمها لكم»!!.
فبذلك قام مسعود رحوي بطعن العراق طعنة خيانية بابتزاره ونهبه ثروات الشعب العراقي وأخذه كما هائلا من الأسلحة والمعدات والذخائر الحربية من صدام حسين وحكومته وجيشه بحجة الهجوم علي إيران لإسقاط النظام فيها فيما قدم وسلم رجوي كل هذه الأسلحة والمعدات والأعتدة علي طبق من ذهب للمحتلين الأمريكان بعد احتلالهم العراق وتعاون مع القوات الأمريكية في العراق ضد المقاومة العراقية الباسلة وأنا كمترجم لرجوي في قسم العلاقات في منظمة مجاهدي خلق شاهد عيان علي حالات كثيرة من هذه الخيانة والطعن علي العراقيين من قبل رجوي الذي يزعم أنه وقواته وأفراده علي أرض العراق ضيوف علي العراقيين حسب تعبيره!!.
بقلم علي حسين نجاد مترجم مسعود رجوي في العراق والمنفصل مؤخرا عن منظمة مجاهدي خلق
22 كانون الأول (ديسمبر) 2012

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى