معسكر اشرف العبور والمؤقت خطا احمرا

اخذ التذمر وعدم الالتزام بالاوامر والتبعثر الداخلي في تشكيلات زمرة رجوي يتزايد يوما بعد يوم واتسعت رقعته حتى شمل مستويات من القادة المسؤولين لمنظمة خلق. لذا فقد صدرت اوامر شديدة وقاسية من قبل قيادة الزمرة لكبار مسؤوليها في مخيم ليبرتي المقر الحالي لمنظمة خلق في العراق بقمع المتذمرين في الاجتماعات بشدة وعدم السماح بابراز التذمر والتمرد لاي احد داخل التشكيلات ومنع بصورة علنية ابراز ابسط اعتراض وعدم الرضى حول الظروف يقال ان "ليبرتي هو ما بعد اشرف" ويجب غلق الذهن بهذا المجال وعلى الافراد ان يكون لديهم الايمان وعدم فسح المجال لفكرة الخروج من العراق الى بلد ثالث الولوج في اذهانهم، وصدرت التوجيهات للمسؤولين بقتل اي امل لدى الافراد بالخروج من ليبرتي ومحوه من ذهنهم وضميرهم وباي طريقة كانت.الراهنة او الاوامر الصادرة.
احد الموضوعات التي واجهته تشكيلات زمرة رجوي بشدة وتتحسس منه هو استخدام مصطلحات "العبور(ترانزيت) اوالمؤقت" التي تطلق على ليبرتي حيث أكد المسؤولين في ليبرتي على كافة الافراد بعدم التفكير ولو للحظة واحدة بموضوع الخروج من العراق والذهاب الى بلد ثالث وتصور اية فكرة من هذا القبيل في الذهن تعد تضاربا وخطيئة يجب الابلاغ عنها بتقرير فورا.
وتم التأكيد على ان عبارة "بلد ثالث" ليس لها وجود خارجي ولا يسمح لاي احد التفكير بالخروج من العراق الى اي مكان باستثناء ايران على ان يكون مسلحا وضمن " جيش التحرير الوطني". وليأخذ هذا الموضوع مكانته اعلن ان "ليبرتي هو جسر نحو النصر النهائي والذهاب الى طهران عند انتهاء السنة القادمة 1392 (منتصف اذار 2013م)". واي فكرة وتصور غير هذا يعد خط احمر وتجاوزه ولو للحظة واحد في الذهن يعد خطيئة، ومثل هذه الامور يجب الابلاغ عنها بسرعة وطبعا على المخالف ان ينتظر عقوبته.
يقال ان "ليبرتي هو ما بعد اشرف" ويجب غلق الذهن بهذا المجال وعلى الافراد ان يكون لديهم الايمان وعدم فسح المجال لفكرة الخروج من العراق الى بلد ثالث الولوج في اذهانهم، وصدرت التوجيهات للمسؤولين بقتل اي امل لدى الافراد بالخروج من ليبرتي ومحوه من ذهنهم وضميرهم وباي طريقة كانت.
اكد المسؤولين في الاجتماعات ونقلا عن مسعود رجوي "ان مجرد تصور حالة الترانزيت والحالة المؤقتة والتفكير ببلد ثالث يخلق حالة الانتهازية ويسبب حالة الانجرار وراء الحياة، واخذ تعهدا من الجميع بعدم تجاوز الخط الاحمر هذا وعليهم مراقبة بعضهم البعض.
الزمرة تسعى حاليا بتلقين الضحايا شعار "اما الموت او ايران" ولهذا راحت تعقد الاجتماعات المطولة لشرح ابعاد التضاربات والاخطاء الفكرية.
والان فان الشغل الشاغل الرئيسي للاسرى والمحتجزين في مخيم ليبرتي هو مراجعة هذه الامور وكشفهم لاخطائهم وكتابتها في تقرير وقرائتها في الاجتماعات وتصفير اذهانهم من هذا التضارب الرئيسي.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى