اساتذة جامعات عراقية: الدعم الأمريكي والإسرائيلي لمنظمة خلق ليس له حدود

  قال عدد من اساتذة الجامعة العراقية، أن الدعم الأمريكي والإسرائيلي لمنظمة خلق ليس له سقف مالي محدد، مؤكدين أن منظمة خلق كانت اليد الضاربة لنظام لصدام.
الوفد الجامعي الذي زار طهران ناقش مع الأمين العام لمؤسسة هابليان المعنية بكشف جرائم منظمة خلق، محمد جواد هاشمي، موضوع منظمة خلق الإرهابية و العلاقات بين الشعبين الايراني و العراقي.
وذكر موقع هابليان، أن  هاشمي نجاد ندد سياسة الولايات المتحدة الأمريكية تجاه الشعب العراقي وإستخدام زمرة خلق الإرهابية ضد العراقيين، قائلاً "الأمريكيين دخلوا العراق دون ان يعرفوا شيئاً كثيراً عن هذا البلد و إستعانوا بزمرة مجاهدي خلق لتنفيذ العمليات الإرهابية و تدريب باقي الجماعات المسلحة الإجرامية".
من جانبه تحدث صابر الحسيني رئيس الوفد و مسؤول مركز الدراسات الإستراتيجية في العراق عن نشاطات هذه مؤسسة هابليان المتعلقة بمنظمة خلق و قال: انجزنا فعاليات جيدة لفضح زمرة خلق الإرهابية في العراق من خلال الفضائيات و نشر الكتب و قمنا بتعبئة ابناء الشعب نحو معسكر اشرف ضد زمرة خلق الإجرامية.
وأضاف الحسيني ان زمرة خلق لعبت دوراً بارزاً في قمع الشعبين العراقي و الإيراني خاصة في الانتفاضة الشعبانية و أصبحت اليد الضاربة لصدام.
وفي السياق ذاته، قال محسن الموسوي المفتش العام السابق لوازة الزراعة العراقية أن زمرة خلق محاصرة حالياً و هي تحت المراقبة و لا يمكنها أن تفعل شيئاً بالرغم من ذلك، الولايات المتحدة و إسرائيل تزرع الفتن و المشاكل في العراق و تدعم الزمرة الإرهابية دون سقف مالي محدد.
وأشار الموسوي إلى أنه من الطبيعي ان منظمة خلق الإرهابية تسعى من أجل زعزعة العلاقات القوية بين العراقيين و الإيرانيين و الحصار الإقتصادي المفروض على إيران جاء بعد فشل الأمريكيين في العراق.
 
 
 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى