رسالة إعضاء سابقين في منظمة مجاهدي خلق إلى مفوضية اللاجئين‎

 ممثلي ومسـؤولي المفوضية العليا للأمم المتحدة في شؤون اللاجئين،
أيتها السيدات وأيها السادة:
كما تعرفون أن مخيم الحرية (ليبرتي) المؤقت للعبور في العراق تعرض مؤخرا لهجوم إرهابي صاروخي.
وبعد هذا القصف الصاروخي للمخيم والذي أسفر عن مقتل 7  وإصابة أكثر من 100 آخرين بجروح لا تزال منظمة مجاهدي خلق الإيرانية تقوم بكل أسف وكما في الماضي بافتعال واختلاق عوائق لعرقلة مسيرة نقل سكان المخيم إلى البلدان الثالثة وذلك بدلا عن التعاون مع السيد مارتين كوبلر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق و مكتب المفوضية العليا للأمم المتحدة في شؤون اللاجئين في العراق ويونامي لنقل سكان المخيم إلى البلدان الثالثة.
أما أحدث مؤامرة بدأت منظمة مجاهدي خلق تحيكها في محاولة لإبقاء أفرادها في أرض العراق فهي أنها أمرت عوائل أنصار المنظمة في أوربا و أميركا بأن ترسل رسائل إلى المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة تطالب فيها وكأن القتلى هم من أفرادها أو أقاربها أو كأن أبناء وأقارب لها يسكنون في مخيم ليبرتي بأن يتم إعادة هؤلاء السكان إلى مخيمهم السابق أي مخيم أشرف لكون حياتهم معرضة للخطر في مخيم ليبرتي وتؤكد فيها أن أبناءهم لا أمن لهم في مخيم ليبرتي بعد هذا القصف الصاروخي للمخيم.
إن إرسال الرسائل هذه يأتي بعد أن طالبت منظمة مجاهدي خلق مرارا وتكرارا بإعادة أسراها من مخيم الحرية (ليبرتي) إلى مخيم أشرف السابق بأي نحو كان. فقد أصدرت مريم قجر عضدانلو (رجوي) وقادة المنظمة الآخرون في أوفير سور آوايز الفرنسية وكأنهم ممثلو سكان مخيم ليبرتي للعبور في العراق أوامرهم إلى أسرى المخيم الواقع في بغداد بأن يقاطعوا المقابلات مع المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة وأن لا يتعاونوا مع الأجهزة الدولية في العراق مما يثبت بوضوح أن هذه المنظمة لم تعد منظمة سياسية وإنما تحولت إلى طائفة بحيث أن هناك عدة أشخاص في خارج العراق يقررون مصير أكثر من 3000 شخص في العراق، كما إن قادة الطائفة هم الذين يقررون لإفرادها الأسرى في العراق والأفراد في العراق لا يمكن لهم اتخاذ القرار من أجل مستقبلهم وحياتهم الشخصية.
إن قادة منظمة مجاهدي خلق وخوفا من عواقب الجرائم التي ارتكبوها في العراق يريدون إبقاء الأفراد في العراق ليكونوا جدارا بشريا حولهم لحمايتهم ولكي يمكن لهم التهرب من القانون بتضحية هؤلاء الأفراد.
فعلى ذلك نحن الأعضاء القدامى السابقين في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية نطالب مكتب المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في العراق بمواصلة مقابلاتها ومتابعاتها القانونية لكي يمكن لكل من الأفراد وبكل حرية اختيار مصيره والبلد الذي يريد أن يقيم فيه ولكي يمكن لهم الحصول على حياة حرة كريمة.
 مجموعة من الأعضاء القدامى في مئظمة مجاهدي خلق الإيرانية المنفصلين عنها
12 آذار (مارس) 2013
 
التواقيع:
محمد كرمي
علي حسين نجاد
محمد رزاقي
نادر ناردي
بهزاد علي شاهي
جعفر إبراهيمي
 
نسخة إلى كل من:
 
– السيد بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة
– السيد مارتين كوبلر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)
– مكتب رصد حقوق الإنسان لبعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)
– المكتب المركزي للمفوضية العليا للأمم المتحدة في شؤون اللاجئين
– مكتب المفوضية العليا للأمم المتحدة في شؤون اللاجئين في العراق – مشروع أشرف – ليبرتي
– رئاسة وزراء العراق
– وزارة حقوق الإنسان العراقية
– مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر
– ممثلية الصليب الأحمر الدولي في العراق
– منظمة العفو الدولية
– منظمة رصد حقوق الإنسان
 

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى