ساذج من يفكر زعيمة زمرة خلق مسلمة

قرأت مقالة علي بعض المواقع تحت عنوان مريم رجوي .. اصالة المرأة المسلمة و ضحكت علي سذاجة الكاتبة التي لا اعرف ما هي اصلا و لكن تيقنت من خلال وصفها لزعيمة مجرمة و ارهابية انها اما من عبدة المال أو من المنخدعين بالكلام و الشعارات الجميلة المزيفة.

الكاتبة في الحقيقة وجهت اهانة مباشرة إلي المرأة المسلمة و غير المسلمة عندما اعتبرت مريم رجوي زعيمة عصابة خلق مسلمة و صاحب قضية و مدافعة عن حقوق النساء.

اول قضية تعرف عن زعيمة خلق انها تزوجت مع زوجها الثاني مسعود رجوي بعد يوم واحد فقط من طلاقها و لا تلتزم بالعدة التي يجب علي المرأة المسلمة ان تلزمها بعد الطلاق الاول. هل هي مسلمة و هل هي إمرأة نظيفة؟ هذا اولا ً.

هل راجعت الكاتبة إلي اقوال و مذكرات مئات المنشقات عن الجماعة حتي تستمع إليهن و هل سمعت منهن كيف اجبرتهن رجوي علي الطلاق القسري؟ و كيف اجبرتهن علي ترك اولادهن الصغار؟ و كيف استئصلت ارحام المئات منهن حتي لا ينجبن اطفال؟ و كيف تزوج زوجها مسعود المئات منهن بعد طلاقهن القسري؟ و كيف قدمت عدد منهن إلي قيادات حزب البعث المجرم؟ و كيف اجبرتهن علي اضرام النار بالنفس في شوارع اوروبا عام 2003؟ و كيف امرت بدعس الشعب الكردي تحت جنازير الدبابات في مقولتها المعروفة؟

عن أي امرأة مسلمة تتحدث الكاتبة ؟!

لتذهب إلي عدد من البلدان الاوروبية حيث يوجد عدد من النساء المنشقات و تستمع اليهن و اقوالهن المرعبة عن مريم رجوي و زوجها و منظمة خلق الشيطانية.

هل تعرف الكاتبة ان الزمرة حبست المئات من النساء داخل المعسكرات و لن تسمح لعوائلهن بزيارتهن منذ عقود؟ لماذا لا تخير رجوي النساء في الجماعة بالبقاء أو الذهاب؟

عن أي إمرأة تتحدث الكاتبة؟

مريم رجوي مجرمة حرب بكافة المعايير حسب تاريخها و حسب اقوال و تصريحات المئات من المنشقات. و اقول للكاتبة ربما تتهم كاتب السطور ان هذه ادعاءات النظام في ايران و اقول لها و لغيرها يمكنهم الذهاب إلي اروبا حيث يوجد المئات من المنشقين رجالا و نساءا و التحدث معهم.

لا اتأمل الكثير لأن كما قلت في البداية القلم الذي يدافع عن الارهاب و الاجرام مأجور. كتبت هذه السطور لكي تعرف الكاتبة ان القراء ليسوا اغبياء كما تتصور.

ياسين الحسيني

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى