تناقض الموقف الامريكي من مجاهدي خلق

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>كتبت صحيفة السياسة الكويتية مقالتا بقلم الدكتور عبد العظيم محمود حنفي الباحث و الاكاديمي المصري عن تناقض الموقف الامريكي من منظمة مجاهدي خلق الارهابية. المقالة جائت بعد التقرير الجديد للخارجية الامريكية عن المنظمات الارهابية و التي مازالت تضم منظمة مجاهدي خلق. يقول الدكتور حنفيFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>:

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>عند زيارة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى العراق في شهر مارس الماضى, شدد على ضرورة ان تقوم الحكومة العراقية.بطرد جماعة مجاهدي خلق من العراق, وقد تبنت الحكومة العراقية ذلك المطلب وكذلك فعل الرئيس طالباني ولكن يبدو ان الحكومة ليس بمقدورها ان تفي بوعدها لصديقها الرئيس الايراني. لان الولايات المتحدة الاميركية وهي سلطة الاحتلال للعراق ترفض ذلك رفضا حاسما . وقد تأسست منظمة مجاهدي خلق في عام 1965 لمناهضة الفساد وقد شاركت هذه الحركة في الثورة الاسلامية الايرانية عام 1979 ولكن بعد ذلك اصطدمت بالنظام الايراني. وانتقلت المجموعة الى فرنسا والعراق ثم انقسمت المجموعة مع قيام الميليشيا المرتبطة بمجاهدي خلق والمسلحة من قبل صدام حسين بمهاجمة الاهداف الايرانية والاميركية في التسعينات. وبعد الغزو الاميركي للعراق عام 2003 ابرمت القوات الاميركية اتفاقا لوقف اطلاق النار مع مجاهدي خلق ينص على وقف اي عمل عدائي ضد قوات التحالف وعلى جمع الاسلحة الثقيلة. وسمح لاعضاء هذه الحركة في مرحلة اولى بالاحتفاظ باسلحتهم الخفيفة للدفاع عن انفسهم واشار الاميركيون الى ان ما بين 4000 الى 5000 مقاتل من المنظمة جمعوا في معسكراتFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>.

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>الكاتب يشير الي موقفين متناقضين من جانب الادارة الامريكية عن المنظمةFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>.

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>الاول رأي يذهب الى انه على واشنطن ان تستبعد فكرة تقديم الدعم لمنظمة مجاهدي خلق والجماعة التي تتصدرهم, وهي المجلس القومي للمقاومة .. ذلك لان منظمة مجاهدي خلقFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”> (PMO) FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>تعتبر منظمة ارهابية ماركسية وغير ديمقراطية, وكانت جزءا من التحالف الثوري العريض الذي قام بعزل الشاه, ولكنها تطهرت بعد ذلك في عام 1981 ثم انحازت الى نظام صدام حسينFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>.

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>اشار الدكتور حنفي الي عدم وجود شعبية لهذه المنظمة داخل الشعب الايراني و يقول ذلك بالنظر لموقفها التحالفي مع العراق العدو اللدود الايراني اثناء الحرب العراقية الايرانية (1981 ¯ 1988).هذا بالاضافة الى ان منظمة مجاهدي خلق لجات في انشطتها الى تبني الارهاب اسلوبا في عملها ضد نظام الشاه, كانت مسؤولة عن عمليات اغتيال اربعة ضباط اميركيين على الاقل في ايران ابان السبعينات. كما عبرت عن توجهاتها السياسية والايديولوجية عندما ساندت الغزو الروسي لافغانستان عام 1979, ووقفت ضد الافراج عن الرهائن الاميركيين عام 1981. ومن ثم فان الولايات المتحدة الاميركية لا يمكنها ان تقدم الدعم والمساندة لمنظمة لها مثل هذا التاريخ الطويل من الارهابFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>.

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>الرأي الثاني يدعم التعاون بين الولايات المتحدة ومنظمة مجاهدي خلق بل ان بعض التقارير الاخبارية تحدثت عن ان القوات الاميركية تقوم بتدريب وتسليح تنظيم مجاهدي خلق بغرض تفجير النظام الايراني. وان هناك اجتماعات سرية عقدت بين المخابرات المركزية الاميركية وبعض الضباط الكبار في وزارة الدفاع الاميركية البنتاغون وبعض مسؤولي منظمة مجاهدي خلق وان الوسيط الذي لعب الدور المهم في هذه الاجتماعات رجل اعمال ايراني كبير يعيش في لوس انجلوس وعلى علاقة وثيقة بالادارة الاميركية الحالية وكان من المقربين من شاه ايران السابق وما زال يملك علاقة وثيقة مع ابنه علي بهلوي. واضافت تلك التقارير ان ما دفع هذا الوسيط الايراني الى لعب هذا الدور هو اعتقاده الشديد ان العائلة المالكة الايرانية السابقة لن تستطيع ان تحقق اي انجاز في طهران الا بقوة تساندها. و ان شخصية مقربة من مجاهدي خلق كانت تحضر تلك الاجتماعات.واوضحت تلك التقارير ان السر وراء هذه الاجتماعات هو ان اميركا تسعى لاستخدام مجاهدي خلق لتفجير الاوضاع في ايران لاحداث التغيير الذي وعدت به اميركا في طهران, وذلك عن طريق تدريب قوات هذا التنظيم باحدث الاسلحة واحدث الاساليب العسكرية الاميركية واعدادهم للعب الدور المخطط لهم في هذه الاجتماعات. وصرح بعض القادة العسكريين الاميركيين انه لابد من اعادة النظر في تصنيف وزارة الخارجية الاميركية لحركة مجاهدي خلق كحركة ارهابية. وحججهم في ذلك ان هذه المنظمة سلمت سلاحها وهي تتعاون مع الاميركيين بشكل واضح ولكن الحادث حاليا هو ان هذه الجماعة تواصل تلقي الدعم من الجيش الاميركي في وجه اي ضغوط عراقية للانسحاب من البلادFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>.

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>التناقض في الموقف الاميركي ربما يعود الى اعتبار الادارة الاميركية الجماعة الايرانية المعارضة مصدرا مهما لجمع استخبارات قيمة عن الجمهورية الاسلامية الايرانية.وايران ما تفتا تتهم الجماعة بالهجوم على بعض منشآتها مثل الهجوم الذي استهدف مدرسة في "زاهدان" في جنوب شرقي ايران وهو ما تنفيه المنظمة . كما ان الجيش الاميركي يؤمن مواكبة لامدادات الجماعة وبانتظام بين العاصمة العراقية بغداد وقاعدتها معسكر "اشرف". حيث ان رحلات الحصول على الحاجات اللوجيستية, تأخذ مجراها تحت اشراف وحماية الشرطة العسكرية" في الجيش الاميركي. «. فيما قال السفير الاميركي السابق لدى بغداد زلماي خليل زاد "ما لدينا هنا, هو سياسة تصنف الناس هنا في مجاهدي خلق بالجماعة المحمية, كما ان واحدة من الدول المتحالفة معنا, تقوم في الواقع بحمايتهم داخل المعسكر حيث يتواجدون, الا انه لا تغيير هناك بسياستنا باننا مازلنا نعتبر مجاهدي خلق منظمة ارهابيةFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>."

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: ; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>د. عبد العظيم محمودFONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: ; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى