مثال الآلوسي، مجاهدي خلق و اسرائيل

FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>اصبح شعبنا يعي الاعيب واساليب المكر السياسي والخداع الدعائي الذي يتفنن بها بعض السياسيين ممن يحاول اثارة مشاعر البسطاء والضعفاء عبر طرح كلمات مثيرة وشعارات مغرية مستغلاً معاناة شعبنا وظروفهم الصعبة. مثال ذلك مثال الالوسي الذي اتخم اسماعنا بكلمات معسولة وشعارات فارغة تفتقد ادنى الشعور الصادق، وهو مازال يسخر بمشاعر شعبنا ومقدساته وثوابته ولا يجد فرصة الا واعلن بكل صراحة تشبه الوقاحة عن فخره بزيارة تل ابيب وهو يعلن بكل مكابرة وعناد ان اسرائيل ليست خطاً احمر في قناعاته السياسية وعقيدته فهو لا زال يكابر واذا قيل له اتق الله اخذته العزة بالاثم. الالوسي يصول ويجول امام الفضائيات ويتلاعب بالالفاظ ليتلاعب بمشاعر البسطاء والمتحمسين من ابناء شعبنا بينما في الواقع الميداني فهو مناور متذبذب ومخادع ومتردد فهو خبير بالاقوال وفقير بالافعال لا يتردد في التنظير ولا يجرؤ على التغيير. ليس ذلك ادعاءً ولا تحاملاً بل لدينا ادلة ذلك نحاول الاشارة الى بعضها ففي ازمة الاعتداء على زوار الشعبانية في العام الماضي اختير ليكون رئيساً للجنة التحقيق في هذا الاعتداء وكشف المتسببين والمعتدين ولكنه سرعان ما تراجع وانسحب خوفاً من قول الحقيقة والتصريح بها واربك اعمال اللجنة التحقيقية المعنية من مجلس النواب بقضية الزيارة الشعبانية. رجال حمايته عصابات اغلبهم من البعثيين المستهترين طالما اعتدوا على محطات الوقود واساءوا الى موظفيها بطريقة القرصنة والاستهتار ولكنه لم يحاسب او يعاقب رجال حمايته المجرمين بينما يحاول من خلال الفضائيات مهاجمة حماية المسؤولين ليدغدغ مشاعر المواطنين.. لديه ارتباطات مع الموساد الاسرائيلي والمخابرات الامريكية وطالما يهاجم الجوار وخصوصاً ايران ارضاء لاسياده الصهاينة والامريكان وهو لم يخف علاقاته بل يحاول الايحاء بانه رجل امريكا في العراق ورجل الموساد في المنطقة فلم يخجل من هذه العلاقات التي لاتشرف احداً يمتلك ادنى معايير الوطنية والانتماء الديني.. مهاجمة القوى الوطنية والتشكيك بانتماءاتها والطعن بالشخصيات العراقية لا تحقق لمثال الالوسي وثيقة حسن سلوك امام اسياده الصهاينة والامريكان بل ستزيده خزياً وعاراً. فالسيد مثال بيته من زجاج فالاجدر به ان لا يرمي الاخرين بالحجر ولو امعن وتمادي في اساليبه الرخيصة فاننا سنكشف كل اوراقه واسراره والوثائق التي تربط علاقته مع الموساد الاسرائيلي وتعهداته للصهاينة بمحاولة تشويه ايران وتوظيف عناصر مجاهدي خلق للتجسس على المفاعل النووي الايراني وايصاله الى اسرائيل.. المفارقة الصارخة ان مثال الالوسي يحاول استغفال المواطنين بالاساءة الى رموزهم ومقدساتهم ويحاول كسب الاراء والمواقف من خلال تشويه قادة المكونات التي يطمع الالوسي باصواتها وهذا منتهى الحماقة والغفلة.. والقضية الثانية انه يطالب رئيس الوزراء نوري المالكي بالكشف عن اتفاق مزعوم مع الجانب الايراني بينما هو المطلوب منه ان يكشف عن اتفاقاته وتعهداته الخاصة مع الصهاينة في زياراته المتكررة لاسرائيل، وعليه ان يكشف عن طبيعة هذه العلاقات المشبوهة مع الموساد. والقضية الاخرى التي يزايدنا عليها ويطرق عليها باستمرار هي اتهاماته المتكررة للاحزاب السياسية والقوى الوطنية باستلام الدعم والاموال من جهات خارجية "ضرب لنا مثلاً فنسى نفسه" بينما تجاهل بكل وقاحة انه هو اكثر المتورطين بهذه الاتهامات باعتباره شخصاً واحداً ويدير كل هذه الفروع والمكاتب لحزب الامة ويتعاون مع شبكة الاتصالات لينشر رسالة للمشتركين وهم بالملايين عن حواره في قناة الحرة ليهاجم بها القوى الاسلامية في العراق فمن اين يجلب مثال الالوسي كل هذه الاموال وهو بمفرده وقد تأسس حزبه بعد سقوط النظام؟ اذا كان مثال الالوسي يريد ان يستعير دور سعيد الصحاف بالكذب واللعب والتمويه فانه سيفشل تماماً لان شعبنا وقواه بدا يعي هذه الاساليب واذا كان يعترف بان الاموال الضخمة التي يمول بها حزب الامة ومكاتبه المنتشرة في العراق وفي بغداد من اصدقائه الامريكيين والصهاينة فهو صريح وعليه لا يتطاول على غيره من القوى السياسية التي تأسست قبل اكثر من ربع قرن او اكثر ولديه الكثير من الامكانات والموارد المالية والبشرية. نصيحتنا لمثال الالوسي بان يكف عن هذه الالاعيب المفضوحة وعليه ان يعلم بان بعض ابناء شعبنا عندما يتفاعل معه انما لانه كان يهاجم النائب الهارب ناصر الجنابي والوزير الفار اسعد الهاشمي ولكننا نذكره بانه لو تطاول على شخصيات وطنية وقوى واحزاب عريقة فانه سيخسر كل ما ناله من ثقة واحترام الناس وكاتب المقال احدهم كان متأثرا به قبل ان ينكشف زيفه ونفاقه ومكره. ميثم المبرقع  

FONT-SIZE: 12pt; LINE-HEIGHT: 115%; FONT-FAMILY: "Arial","sans-serif"; mso-ascii-theme-font: minor-bidi; mso-hansi-theme-font: minor-bidi; mso-bidi-font-family: Arial; mso-bidi-theme-font: minor-bidi”>

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى