واشنطن تطالب العراق بحماية منظمة خلق إلى حين ترحيلهم

طالب السفير الاميركي في العراق ستيفن بيكروفت، اليوم السبت، الحكومة العراقية بتقديم "ضمانات" لحماية عناصر مجاهدي خلق وعدم التعرض لهم لحين "حسم امرهم"، فيما نفى نية الولايات المتحدة قطع مساعداتها عن العراق في المجالات كافة.

وقال ستيفن بيكروفت في حديث إلى (المدى البرس) ان "الولايات المتحدة الاميركية قطعت عهدا على نفسها، بان تساعد العراق في كل المجالات، كون العراق شريك حقيقي لها"، مبينا أن "هنالك احاديث اطلقت من هنا وهناك حول قطع المساعدات عن العراق، بسبب عدم توفير الحماية الى عناصر مجاهدي خلق، ونحن كحكومة نؤكد للعراق باننا لن نقطع المساعدة عنهم".

واضاف بيكروفت "اننا في الوقت الذي نؤكد فيه مراعاتنا للعراق وتأكيدنا على استمرار المساعدات، فاننا نطالب الحكومة العراقية ان تؤكد لنا بان كل من يعيش على ارضها هو في امان، ونقصد هنا امان من الحكومة بعدم التعرض له، سيما سكان معسكر اشرف".

واكد بيكروفت أن "سكان معسكر اشرف لطالما هم موجودين على ارض العراق فلابد ان يتوفر لهم الامان، الى حين حسم أمرهم بشكل نهائي مع الحكومة العراقية والمنظمات الدولية".

وكان ائتلاف دولة القانون، الذي يتزعمه رئيس الحكومة، نوري المالكي، اكد الأحد الـ6 تشرين الاول 2013، ان العراق "لن يسمح لأميركا التدخل" في شؤنه الداخلية أو "فرض" شروطها عليه كونه "ليس ضيعة تابعة لها"، داعياً واشنطن إلى "فتح أراضيها" لمنظمة مجاهدي خلق "الإرهابية"، بدلاً من التهديد بقطع المساعدات عن بغداد.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى