قيادة منظمة خلق وراء تدهور صحة أعضاء ليبرتي

أعلنت منظمة خلق الإرهابية عن تدهور الحالة الصحية للعشرات من أعضائها في مخيم "ليبرتي" قرب بغداد، بسبب إضرابهم عن الطعام لليوم الـ91 على التوالي احتجاجا على ما اعتبرته المنظمة "خطف" القوات الأمنية العراقية سبعة من أعضائها، ستة منهم نساء.

وقال بيان خلق إن الحالة الصحية لـلمضربين عن الطعام تدهورت، حيث تعرض 21 منهم لمضاعفات صحية مثل الدوار والإرهاق الشديد والتقيؤ والاختلال الهضمي. ويخضع عدد من المضربين عن الطعام حاليا للتغذية بواسطة الحقن، بعد أن فقدوا نحو ربع وزنهم وأصابتهم حالة من عدم القدرة على المشي وفقدان التوازن وتشوش في الرؤية.

وكانت عدد من القيادات البارزة المنشقة عن منظمة خلق أكدت في بيان حصل موقع "أشرف نيوز" على نسخة منه أن قيادة المنظمة وفي مقدمتهم مريم رجوي تضغط على أعضاء ليبرتي بضرورة الإضراب عن الطعام بهدف تحقيق مآربها.

وأضاف البيان ان "إدعاء المنظمة ومريم رجوي بأن هذا الاضراب هو عمل طوعي لا يتعدى ان يكون أكاذيب لا قيمة لها وأذا ما حللنا الشعارات والهتافت التي يطلقها المضربون سيتضح ان هؤلاء المساكين يعيشون في بيئه مسمومة وجاهلين عن ما يجري في العالم خارج المعسكر ليبرتي.

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى