ثلاث وخمسين توقيعاٌ الي آنتونِيوغوترز

ثلاث وخمسين توقيعاٌ الي آنتونِيوغوترز

سعادة السيد أنتونيو غوترز رئيس المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة المحترم – جنيف

تحية طيبة‘

كما تعلم سيادتك أن مخيم الحرية (ليبرتي) في بغداد المقر المؤقت لما يقارب ثلاثة آلاف من أعضاء منظمة مجاهدي خلق الإيرانية تعرض ليلة الخميس على الجمعة 26 كانون الأول (ديسمبر) 2013 لهجوم إرهابي إجرامي بصواريخ وقذائف هاون أسفر حسب إعلان المنظمة المذكورة عن مقتل4 من سكان المخيم وإصابة 71 آخرين بجروح مختلفة حالة عديد منهم بمن فيهم متدهورة وفقا لتقارير المنظمة.

إن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية قد نشرت أسماء وصور القتلى ولكنها تمتنع عن نشر أسماء الجرحى.

فنحن الموقعين أدناه كمجموعة من الإيرانيين المنتقدين لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية وكذلك منفصلين عن هذه المنظمة نعرب عن دعمنا وتأييدنا لطلب عوائل سكان مخيم ليبرتي من سيادتك بصفتك مسئولا دوليا عن معالجة هذه القضية بواسطة مكتب المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة في العراق وكذلك نطالب الأجهزة الدولية المختصة خاصة اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومكتبها في العراق بالضغط على قادة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية في المخيم المذكور للإعلان عن أسماء الجرحى والمصابين خلال هذا الحادث الأليم الإجرامي بأي أسلوب مناسب ترتئيه بما في ذلك إخبار خاص للعوائل بها أو بالسماح للجرحى بالاتصال أو اللقاء مع عوائلهم‘ ونعتبر طلب العوائل هذا مطابقا للحقوق والقوانين الإنسانية الدولية والمبادئ الأساسية لحقوق الإنسان ومنها حق العوائل في الاطلاع على مصير أفرادها في هكذا أحداث لأن عوائلهم طبعا وبحكم العواطف الطبيعية الإنسانية والعائلية تشعر بقلق حيال صحة وحالة أفرادها المقيمين في المخيم المذكور.

كما نعلن عن دعمنا وتأييدنا لطلب مجموعة من عوائل سكان مخيم ليبرتي لتسريع عمليات نقل سكان المخيم من جحيم العراق الذي يشهد يوميا قتل كثير من مواطنيه الأبرياء بأعمال أرهابية أو خلال اشتباكات طائفية دامية‘ إلى بلدان ثالثة خاصة قرابة ثلث منهم لديهم وثائق الإقامة واللجوء من قبل في دول أوربية وأميركا بأي عدد وإلى أي من البلدان الحرة في العالم‘ وفي هذا الإطار نضم صوتنا إلى صوت هذه العوائل لنطالب الأجهزة الدولية خاصة المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة ببذل قصارى جهدها لإقناع الدول بالإعلان عن استقبال وإيواء سكان مخيم ليبرتي وإعادة توطينهم كلاجئين سياسيين على أراضيها.

فنعرب عن جزيل شكرنا وامتناننا مسبقا على جهودكم في هذا الإطار خاصة إطلاع العوائل على مصير وحالة أولادها وأقاربها في مخيم ليبرتي.

لفيف من الإيرانيين المنتقدين لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمنشقين عنها

كانون الثاني (يناير) 201416

الموقعون:

1- بهزاد علي شاهي

2- صبا شكر بيجي

3- محسن مهدوي

4- م – برازنده

5- حميد سيستاني

6- محمود سباهي

7- مهرداد ساغر جي

8- قربان علي حسين نجاد

9- حسن بيران سر

10- حسن عزيزي

11- سيد أمير موثقي

12- علي رضا مير عسكري

13- ادوارد ترمادو

14- محمد كرمي

15- تورج أميري

16- مسعود خدابنده

17- شيرزاد جليلي

18- مجيد روحي

19- محمد رضا نجاريان كرماني

20- نياز سليمي

21- شهين ربيعي

22- آن سينغلتون

23- بهية جيلاني

24- بتول سلطاني

25- نسرين إبراهيمي

26- زهراء السادات مير باقري

27- حميراء محمد نجاد

28- مهتاب علي بور

29- زهراء معيني

30- منى حسين نجاد

31- ب – أميري

32- ويشا مادج

33- ميترا يوسفي

34- آرش صامتي بور

35- علي خاتمي

36- سعيد سلطان بور

37- علي قشقاوي

38- علي جهاني

39- حميد دهدار

40- احسان بيدي

41- مهدي خوشحال

42- حسن خلج

43- جعفر ابراهيمي

44- حميد يوسفي

45- وحيد سعيدي

46- عادل أعظمي

47- علي أكبر راستكو

48- احمد محمد ي

49- همايون كهزادي

50- مير باقر صداقي

51- غفور فتاحيان

52- مسعود جاباني

53- رضا فاني يزدي

نسخة إلى كل من:

– الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون – نيويورك

– السيدة هال لوت ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في الشؤون التنفيذية الخاصة لنقل سكان مخيم ليبرتي إلى البلدان الثالثة.

– المفوضة العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة السيدة ناوي بيلاي – جنيف

– رئيس البعثة الدولية للأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي) والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق السيد نيكولا ملادينوف

– رئيس هيئة رصد حقوق الإنسان في اليونامي في العراق السيد عاشوري

– مكتب المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في العراق

– مكتب مشروع أشرف – ليبرتي في المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة والمرابط في مخيم ليبرتي – السيد أحمد التميمي

– اللجنة الدولية للصليب الأحمر

– مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بغداد

– مكتب رئيس الوزراء العراقي

– وزارة حقوق الإنسان العراقية

– منظمة العفو الدولية

-مرصد حقوق الانسان

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى