رجوي لن يتخلى عن مكره وتآمره مطلقا

الاخبار الواصلة من مخيم ليبرتي (مكان اقامة المتبقين من زمرة رجوي في العراق)، تفيد ان مسعود رجوي قد عقد مؤخرا اجتماعا مع ساكني هذا المخيم ، ووفقا للعادة كان صوتيا دون صورة تطرق فيه محللا الوضع السياسي الداخلي للعراق مكررا زعمه أن حكومة المالكي في طريقها إلى الزوال وما يفعله رئيس الوزراء نوري المالكي من القمع الداخلي أو المصالحة سيجره إلى السقوط عاجلا

ان ادعاء رجوي المتضمن ان جماعة دولة الاسلام في العراق والشام (داعش) الارهابية التابعة لتنظيم القاعدة التي اتخذت من زمرته نموذجا لعملها ملفت للانتباه ايضا . فيما سبق دافعت منظمة خلق عن جماعة النصرة الارهابية المتطرفة المرتبطة بالقاعدة في سوريا الذي جر الى انشقاق بعض الاعضاء امثال روحاني وقصيم من مجلس القيادة.

نحن نتذكر ان رجوي وحول الانتخابات العراقية السابقة قد توقع فوز اياد علاوي الداعم لزمرته بحسب زعم رجوي وخسارة المالكي وحذفه من الساحة وسيدور العالم حسب رغبات زمرته . طبعا تناسى متعمدا ان اياد علاوي ورغم ادعاء رجوي نفسه انه كان من اوائل الذين طالبوا بخروج هذه الزمرة الارهابية من الاراضي العراقية .

ينشغل مسعود رجوي اليوم بشؤون العراق وبعد سقوط النظام الحاكم في ايران والنظام السوري ويعلن عن توقعاته دائما عن سقوط حكومة هذا البلد ، زاعما ان التحرك في العراق (المقصود الاعمال الارهابية للمتطرفين المدعومة من قبل اسرائيل والسعودية) المتأثر بالمقاومة الايرانية قد اشتد واخذ يهز ركائز حكومة المالكي بشدة. حتى انه قد اعترف بانه وبصورة ما على اتصال بهذه الجماعات .

اذا رجعنا الى اوليات الموضوع فعلى الحكومة العراقية الاطمئنان حيث انه كل من وعد رجوي بسقوطه بقي في مكانه. فرجوي وبعد تكرار توقعه بقرب سقوط النظام في ايران خلال اكثر من 30 سنة وكذلك توقعه سقوط الحكومة السورية خلال السنوات الماضية راح الان يجرب توقعاته على العراق .

ان ما يقصده رجوي من وراء وعوده الخيالية هذه ليس الا المكر والاحتيال واشغال اتباعه المحتجزين في ليبرتي لانه ونظرا الى موجة الاستياء والتذمر التي تعم مخيم ليبرتي وان الكثير يطالبون بالخروج من العراق بشكل علني واضطرار المنظمة على اعطاء هذه الوعود بانها هي التي ستفعل ذلك لذا يجب ان تأملهم لكي يتراجعوا ويتنازلوا عن مطلبهم . ان كلمة رجوي لساكني ليبرتي تؤكد مرة اخرى بانه لن يتخلى عن خداع قواته مطلقا وكذلك التآمر في الوضع الداخلي للعراق وعدم استقراره .

اثناء كلمة مسعود رجوي وتحاليله السياسية ووفقا للعادة التي لا وجود لمثيلها في العالم رفض بعض المشاركين علنا ما يتطرق اليه ويقولون "كلام فارغ" وكعادته يوعد بوعود واهية لاتتحقق . سخرية المشاركين تدل على الكثير من حقائق الزمرة هذه الفترة في العراق حتى قد ابدى المسؤولين رد فعلهم.

من هذا يبدو ان خداع رجوي ومكره حتى بين ساكني ليبرتي ليس له مشتري ويسخرون من خطاباته . الكثير لا يشاركون في الاجتماعات ويضطر المسؤولين بالتنازل لهم. يسود المخيم جو من التذمر والاستياء رغم عدم السماح للافراد بالتحدث فيما بينهم.

هناك حقيقة لا يمكن نكرانها وهي ان الجو الداخلي السائد في المنظمة لم يكن يبلغ هذا الحد من التذمر والاستياء وعدم الثقة بالقيادة ، وان رجوي يعلم بهذه الحقيقة قبل غيره واخذ يطرق جميع الابواب لعله يعيد الثقة التي فقدها. اغلاق معسكر اشرف دمويا الذي وظف رجوي كل مالديه في سبيله قد اوجد مثل هذه الاجواء بين اعضاء المنظمة وان هذه الوعود الواهية لا يمكنها حل مشكلته. الان استراتيجية منظمة مقاتلي خلق بعد فشلها في تشجيع اسرائيل وامريكا وحثهم للهجوم العسكري على ايران تقوم على نصرة ومساندة القاعدة في العراق لكي تجد زمرة رجوي على مكان لها.

لا يعرف لماذا هذا الاصرار من قبل رجوي على بقاء افراده في العراق ولا يعرف ما الذي يضمره لهم لكن من المؤكد انه لايضمر لهم الخير وهو يسعى العمل بوعده وعدم السماح لاي من الافراد الخروج من العراق سالما . ان كان مصير زمرة رجوي مشابها لكثير من الجماعات الفئوية خلال الفترة الاخيرة فيجب القول وبكل اسف ان هناك كارثة انسانية في الطريق ويجب العمل قبل فوات الاوان . كما ان مغامرات رجوي الخيالية في العراق تدل على حقيقة انه لايزال يقصد بتقديم افراده قرابين .

نناشد جميع المنشقين عن المنظمة وذوي افرادها اينما كانوا ان يولوا اهتماما لهذا الوضع الخطير والذي يريد رجوي فيه ابقاء افراده في العراق حتى يقدمهم جميعهم قرابين لمطامعه ، والعمل ما امكنهم لانقاذ هؤلاء الابرياء .

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى