اوروبا تبقي مجاهدي خلق في قائمة الارهاب

قال الاتحاد الاوروبي يوم الاربعاء انه سيبقي على جماعة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة على قائمة المنظمات الارهابية المحظور نشاطها قبل أيام من محادثات دولية مع ايران بشأن البرنامج النووي المتنازع عليه.

كانت جماعة مجاهدي خلق الايرانية دعت الاتحاد الاوروبي الذي يضم 27 عضوا الى اسقاطها من قائمة المنظمات الارهابية المحظورة بعد أن أيد البرلمان البريطاني الشهر الماضي قرارا لمحكمة بأن تضمينها في قائمة الجماعات المحظورة في بريطانيا خطأ.

ولكن الاتحاد الاوروبي قال في قرار صدر دون صخب انه لا يرى سببا لتعديل القائمة التي تضم 48 منظمة محظورة تتعرض لتجميد اصولها وعقوبات اخرى في أوروبا.

وقال الاتحاد الاوروبي في القرار الذي نشر في صحيفته الرسمية "بناء على ذلك قرر المجلس الابقاء على هؤلاء الاشخاص والمنظمات والكيانات في القائمة."

ووافق بشكل روتيني وزراء الزراعة في الاتحاد الاوروبي والذين اجتمعوا يوم امس الثلاثاء في بروكسل على قرار الابقاء على جماعة مجاهدي خلق الايرانية في القائمة.

وقال مصدر فرنسي ان باريس صاحبة الدور الرئيسي في الدبلوماسية الايرانية والتي تتولى الرئاسة المتعاقبة للاتحاد الاوروبي قدمت أسبابا لابقاء الجماعة في القائمة.

يقول محللون غربيون ان الجماعة ليس لديها تأييد يذكر داخل ايران لانها انضمت لقوات عراقية أثناء الحرب التي جرت بين عامي 1980 و1988 بين الجارتين.

وقال مسؤولو الاتحاد الاوروبي ان توقيت القرار لا يتعلق بمساعي اقناع ايران بتعليق تخصيب اليورانيوم الذي يخشى الغرب من انه بهدف الحصول على القنبلة الذرية.

 رويترز

 هابيلييان ١٧/٠٧/٢٠٠٨

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى