النائب خلف عبدالصمد: منظمة خلق وداعش وجهان لعملة واحدة

قال النائب عن ائتلاف دولة القانون خلف عبدالصمد إنه لا مبرر لوجود عناصر منظمة مجاهدي خلق الإرهابية في العراق، داعيا الحكومة الاتحادية إلى العمل بالسرعة الممكنة لطرد عناصر المنظمة المتواجدين في مخيم ليبرتي.

وأوضح النائب خلف عبدالصمد أن مشاركة عناصر من منظمة خلق الإرهابية في صفوف تنظيم داعس يحتم على حكومة بغداد ضرورة تضييق الخناق على عناصر ليبرتي.

وشدد النائب عن محافظة البصرة على ضرورة محاكمة العناصر المتورطين بدعم الإرهاب وقتل العراقيين من منظمة خلق الإرهابية، لافتا إلى أن دعم بعض الأطراف السياسية العراقية لهذه المنظمة يشكل خطرا على أمن العراق وانتهاكات للسيادة والدستور في البلاد.

وأضاف النائب عن ائتلاف دولة القانون أن منظمة مجاهدي خلق الإرهابية وداعش وجهان لعملة واحدة في زعزعة الأمن والاستقرار بالمنطقة والعراق على وجه الخصوص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى