مواقف منظمة خلق تتغير و تصف داعش بالإرهابيين بعد ما كانت تصفهم بالثوار

وصفت منظمة خلق الإرهابية تنظيم ما يعرف بالدولة الإسلامية "داعش" بالإرهابي بعدما كنت تصفهم بالثوار وأبناء العشائر عندما سييطر تنظيم داعش على الموصل، في خطوة تكشف عن السرعة بتغيير المواقف لدى خلق الإرهابية.

بدورها، انتقدت القيادية السابقة المنشقة عن منظمة خلق الإرهابية، مريم سنجابي، مواقف المنظمة وقادتها من الأعمال الإرهابية التي تشنها الجماعات التكفيرية في العراق، مبدياً استغرابها من التحول الحاصل في مواقف منظمة خلق الإرهابية.

وقالت مريم سنجابي تدوينة في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "الفيسبوك"، تابعه موقع "أشرف نيوز"، إن "منظمة خلق كانت تصف عناصر تنظيم داعش الإرهابي بالثوار والعشائر بعدما أحكم التنظيم سيطرته على محافظة الموصل في العاشر من حزيران الماضي".

وأضافت القيادية السابقة ان مواقف منظمة خلق الإرهابية "دائما تتغير بنسبة 180 درجة فيما بدأت هذه الأيام تصف منظمة داعش بالإرهابية".

وتنشط منظمة خلق الإرهابية منذ الشهور القليلة الماضية في التحريض الطائفي، وتوجيه الانتقادات الشديدة للحكومة ووزارات الدولة العراقية، فضلا عن استعمال منابر اوروبية شبه رسمية لمهاجمة العراق، والترويج لتنظيمات ارهابية، من قبيل "داعش".

ومنذ استيلاء داعش على الموصل وعدد من مناطق العراق، بدأت تقارير وبيانات منظمة خلق تتحدث عن "ثوار يحررون الموصل من رجس قوات المالكي"، ثم صاروا يتحدثون عن "ميليشيات شيعية تقتل السنة"، في لغة تحريضية لا تتناسب مع وجودهم بوصفهم "لاجئين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى