لماذا الاوروبيين قدموا الملاذ الآمن لمجاهدي خلق طيلة العقود الثلاثة الماضية؟

ادان ناشط ومحلل سياسي كويتي خلال لقائه بأمين عام منظمة هابيليان الدول الاروبية بسبب فسح المجال لجماعة خلق الارهابية.

و خلال حضوره في مؤتمر " العالم ضد العنف و التشدد " الدولي اشاد محمد جواد هاشمي نجاد امين عام منظمة هابيليان بالناشط السياسي الكويتي مصطفي عباس و كلمته خلال المؤتمر و قال: اشارتكم إلي جرائم مجاهدي خلق في ايران و اعتراضك علي عدم طرح موضوع هذه الزمرة الارهابية في المؤتمر، كان ملفت للنظر بالنسبة الينا.

و اضاف نجل الشهيد آية الله هاشمي نجاد ان والده قتل ايضا علي يد هذه العصابة الاجرامية لذلك كلمة عباس كانت مهمة بالنسبة إليه.

من جانبه انتقد الكويتي مصطفي عباس ازدواجية الدول الغربية في التعامل مع زمرة خلق و قال: اذا تنظيم داعش، تنظيم ارهابي فجماعة مجاهدي خلق ايضا عصابة ارهابية.

و خاطب عباس الدول الاروبية متسائلا: لماذا الاوروبيين قدموا الملاذ الآمن لمجاهدي خلق طيلة العقود الثلاثة الماضية بينما يعرفون جيدا جرائم الزمرة و دعم صدام حسين لها. لماذا يتكلمون عن داعش فقط؟

و تابع قوله: ان الدول الاوروبية لا تريد دحر الارهاب و تفصل الارهابيين بين الجيد و السيء. هل يحق لنا ان نقول ان الجماعات الارهابية في أوروبا جيدة و في افريقيا سيئة؟

واعتبر عباس ان قتل الناس بإسم الحرية و حقوق الانسان و تقديم الامكانيات للإرهابيين تعامل ازدواجي. من الضروري ان يصغي الينا الغرب و علينا ان نقول لهم انكم لم تلتزموا بأي من المباديء و لا نعترف بكم

اظهر المزيد

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى