78 منشقاً عن منظمة خلق يدعون فرنسا لإنقاذ عناصر ليبرتي من رجوي

دعا 78 عضوا وقيادياً منشقاً عن منظمة خلق الإرهابية الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إلى إنقاذ عناصر المنظمة المتواجدين في معسكر ليبرتي بالعاصمة بغداد من زمرة مسعود رجوي وزوجته مريم، مؤكدين أن الأخيرين يتخذون من عناصر ليبرتي ضحية لمشروعهم الإجرامي.

وفيما يلي نص الرسالة

رسالة مفتوحة من 78 منشقا عن منظمة خلق ومنتقدا ومعارضا لها إلى الرئيس الفرنسي

سيادة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولان المحترم؛

في الآونة الأخيرة راح 17 من المواطنين الفرنسيين ضحايا لدرب حرية التعبير. فقد دفعت فرنسا قبل مائتي عام ثمنا باهظا من أجل الحرية وأبقت منذ آنذاك وحتى الآن راية الحرية مرفوعة دوما في مجتمعها ولهذا السبب سميت فرنسا بمهد الحرية. نحن المنشقين عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية ومنتقديها ندين بشدة هذه الجريمة معربين عن مؤاساتنا مع عوائل الضحايا خاصة مع الوسط الصحفي الفرنسي الذي دفع ثمن حرية القلم بدماء أبنائه الأوفياء.

سيادة الرئيس؛

نحن المنشقين عن منظمة مجاهدي خلق الإيرانية الذين تمكن كل منهم من الهروب والتخلص بطريقة ما من تنظيمات هذه المنظمة الطائفية القمعية ونحن المعارضون والمنتقدون للمنظمة المذكورة نعيش في مختلف البلدان الأوربية خاصة في فرنسا ولكن منذ أن بدأنا بالتحدث والكتابة للكشف عن واقع ما جرى ويجري داخل هذه المنظمة وطبيعتها وجرائمها الحربية والإرهابية والانتهاكات المستمرة لحقوق الإنسان من قبل قيادتها أقمنا عدة مرات تجمعات ومعارض كتاب وقمنا بنشاطات إعلامية في باريس ولكن تعرضنا في كل مرة للهجوم والضرب والجرح والشتم من قبل فدائيين لرجوي.

يذكر أن زعيم هذه المنظمة وهو مسعود رجوي الذي انتقل في عام 1986 من فرنسا إلى العراق وفي فبراير (شباط) عام 1995 أمر رسميا في عدة جلسات داخلية لمنظمة مجاهدي خلق في العراق بقتل الأعضاء المنشقين عن هذه المنظمة وأكد لجميع أفرادها وعناصرها أن ينفذوا هذا الأمر بأي طريقة يمكن لهم وفي أي بلد يعيشون فيه.

ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن قد أصر مرات عديدة على تنفيذ حكمه هذا آخرها كانت يوم 2 نوفمبر (تشرين الثاني) المصادف ليوم ديني هام للمسلمين الشيعة حيث ألقى خطابا صوتيا في شريط مرفق بصور وأسماء أكثر من 40 من المنشقين عن المنظمة والمعارضين والمنتقدين لقيادتها وسياساتها الإرهابية والداعية للعنف أصدر فيه بكل تأكيد وغضب أكثر مما مضى وباستغلال المشاعر الدينية المثارة في تلك المناسبة أصدر أوامره بقتل المنشقين عن المنظمة والمعارضين له، مشددا على ضرورة تنفيذ عمليات القتل هذه وحتى قدم وصية بأنه إن لم يتمكنوا أنفسهم من تنفيذ عمليات القتل هذه فعلى الجيل القادم أن ينفذها حتما!!. إن هذا الخطاب الذي تم بثه مباشرة في مخيم الحرية (ليبرتي) في العراق بصوت مسعود رجوي نفسه أي المرشد الأعلى للمنظمة أمام كل أفراد وكوادر المنظمة تم بثه عبر تلفزيون المنظمة ومواقعها الرسمية ولا تزال موجودا على هذه المواقع واليوتيوب.

سيادة الرئيس؛

نظرا لأن كل هؤلاء الأشخاص تم تهديدهم بالقتل من قبل زعيم منظمة مجاهدي خلق الإيرانية يعيشون ويقيمون رسميا وقانونيا في أراضي أوربا وعدد منهم في فرنسا بصفتهم لاجئين سياسيين وإذ إن خطاب مسعود رجوي هذا موجه بصراحة إلى عناصره التنفيذية أيضا في اوربا وبوجه خاص إلى عناصر المنظمة ومسؤوليها وأفرادها في فرنسا بقيادة مريم رجوي المقيمة في ضواحي العاصمة الفرنسية باريس فإن مرسوم القتل هذا يمثل خرقا سافرا لسيادة الدول الأوربية خاصة فرنسا وتهديدا لتنفيذ أعمال إرهابية داخل أراضي هذه الدول بما فيها بلدكم فرنسا.

السيد أولان رئيس فرنسا المحترم؛

من المؤسف أن المقر المركزي لهذه الطائفة الخطرة والداعية للعنف يقع في محافظة والدواز الفرنسية وبالقرب من العاصمة الفرنسية باريس. ويخضع هذا المقر منذ أكثر من ثلاثة عقود للحماية من قبل الحكومة الفرنسية فيما تسود في داخله مثلما في تنظيمات المنظمة في العراق ضوابط وعلاقات متخلفة للغاية عائدة إلى العصور الوسطى حيث تم الفصل التام بين النساء والرجال ومنع الزواج وتشكيل العائلة ومنع الأعضاء من الاتصال بالعالم الخارج من التنظيم.

ومن التحركات الوحشية العنيفة لمنظمة مجاهدي خلق هي ما جرى إثر  أحداث 17 يونيو (حزيران) عام 2003 في فرنسا والتي قامت فيها الشرطة الفرنسية باعتقال مريم رجوي زوجة مسعود رجوي وزعيمة المنظمة في أوربا مع عدد من كبار أعضاء وكوادر المنظمة بتهمة التخطيط لأعمال إرهابية في أوربا وكذلك غسل الأموال وإثر ذلك وبأمر مباشر من قادة منظمة مجاهدي خلق وبالتحديد مريم رجوي قام أكثر من 10 من أفراد تنظيمات هذه الزمرة بإحراق أنفسهم في شوارع كل من باريس ولندن وجنيف.

إنهم وبأعمالهم الوحشية والعنيفة هذه أمام أنظار المواطنين الفرنسيين والأوربيين أثاروا أجواء من الرعب في محاولة للتهرب بهذه الطريقة الوحشية من قبضة القانون والعدالة الفرنسية. كما وإن هذه المنظمة ومنذ بداية ما قام به تنظيم داعش الإرهابي من عمليات زحف في أرض العراق عبرت في وسائل إعلامها وبياناتها عن دعمها باستمرار لهذا التنظيم الإرهابي المتطرف وأعماله في العراق بوصفها إياه بأنهم "عشائر العراق الثورية" و"الشعب العراقي الثائر".

السيد فرانسوا أولان؛

إن الذنب الوحيد لأعضاء هذه المنظمة المنشقين منها وكذلك منتقديها ومعارضيها من وجهة نظر قيادتها والذي تهددهم بسببه بالموت وتعرضهم لحملات الضرب والجرح والشتم ليس إلا أنهم أخذوا القلم وكتبوا ويكتبون ما شاهدوه أنفسهم طيلة وجودهم داخل تنظيمات هذه الزمرة المتطرفة الرجعية للسنوات العجاف لاسيما في العراق من الأعمال القمعية والإرهابية ليطلع عليه مواطنوهم.

إن مسعود رجوي ومثل الإرهابيين المتطرفين الذين يغتالون الصحفيين الفرنسيين بسبب ممارسة حقهم في حرية التعبير يعمل جاهدا على كسر هذه الأقلام وكم الأفواه في محاولة لمنع الكشف عن الواقع الرهيب داخل زمرته. نحن الأعضاء المنفصلين عن المنظمة والمعارضين والمنتقدين لقيادتها خاصة أولئك الذين منا يعيشون في بلدكم مهد الحرية وحقوق الإنسان بصفتهم مواطنين فرنسيين أو لاجئين ومقيمين في فرنسا نفتقر نحن أيضا إلى الأمن في حياتنا وتتعرض حريتنا في التعبير والقلم في بلدكم للتهديد والاعتداء مثلما تتعرض له حرية تعبير وأقلام الصحافيين الفرنسيين.

على ذلك ونظرا لخطابكم الأخير والذي أكدت فيه سيادتك ضرورة حماية أمن المواطنين وأرواحهم قائلا إن الحكومة الفرنسية عازمة على مكافحة الإرهاب واتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهته ومكافحته على الصعيد الأوربي’ فنطالب سيادتك بإصدار الأوامر اللازمة للنظر في قضيتنا الخطيرة هذه واتخاذ الإجراءات الضرورية لإيقاف ما يمارسه قادة وكوادر هذا التنظيم الطائفي الرهيب من نشاطات وتهديدات تحت مسميات منها منظمة مجاهدي خلق الإيرانية والمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بقيادة مريم رجوي وهم مقيمون في مدينة أوفير سور أواز بمحافظة والدواز الفرنسية.

مع تقديم فائق الاحترام؛

الموقعون:

نسخة من الرسالة إلى كل من:

وزارة الداخلية الفرنسية

المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة – جنيف

وسائل الإعلام الفرنسية

منظمة العفو الدولية

اللجنة الدولية للصليب الأحمر – جنيف

المسؤولة عن السياسة الخارجية للاتحاد الأوربي

رئيس ونواب البرلمان الأوربي

مكتب رئاسة الوزراء العراقية

وزارة حقوق الإنسان العراقية

وسائل الإعلام العراقية

الموقعون:

1-  محمد كرمي

2-  قربان علي حسين نجاد

3-  مهرداد ساغرجي

4-  حميد سيستاني

5-  غفور فتاحيان

6-  علي جهاني

7-  مجيد روحي

8-  إحسان بيدي

9-  نياز سليمي

10- نيلوفر سرفراز

11- بتول سلطاني

12- حميراء محمد نجاد

13- زهراء معيني

14- نسرين إبراهيمي

15- شيرزاد جليلي

16- حسن خلج

17- عادل أعظمي

18- علي أكبر راستكو

19- سيد أمير موثقي

20-  جمشيد تفريشي

21- إدوارد تورنادو

22- محمود سباهي

23- مسعود خدابنده

24- آن خدابنده

25- ميترا يوسفي

26- ويشا كرمي

27- علي رضا نصراللهي

28- محمد رضا نجاريان

29- مهدي خوشحال

30- كريم غلامي

31- عبد الكريم إبراهيمي

32- فرزاد فرزين فر

33- محمد حسين سبحاني

34- ميلاد آريايي

35- منصور نظري

36- مهدي سجودي

37- شهروز تاج بخش

38- أحمد محمدي

39- إبراهيم خدابنده

40 – عاطفة ناد علي يان

41- كريم حقي

42 مهتاب علي بور

43- داريوش مجلسي

44- حبيب خرمي

45- همايون كهزادي

46- علي قشقاوي

47- آرش صامتي بور

48- نادر نادري

49- صبا شكر بيكي

50- مجتبى رشيدي

51- سعيد سلطان بور

52- حميد رضا سليماني

53- مهدي نيك بخت

54- مير باقر صداقي

55- رابعة شاهرخي

56- مصطفي محمدي

57- محبوبة حمزة

58- حورية محمدي

59- محمد محمدي

60- مرتضى محمدي

61- بروين حاجي

62 – حسن عزيزي

    63  – أ. مينو سبهر

64 – وحيد سعيدي

65 – محمد عراقي

66 –  حسن بيرانسر

67 – محمد  ر….

68 – محمد رضا آرمانخواه

69 – مينا كرماني

70 –اميدوار – ع . م

71- حسين سرابي

72 – صادق رضائي

73 – حميد يوسفي

74 – ثريا عبد العزيز

75 – إبراهيم ناصيف

76 – سعاد  سمير عبد الله

77- أحمد رضا شفيعي

78- حميد رضا بي كس

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى