حكومة كربلاء تدعو لطرد عناصر منظمة خلق الإرهابية

دعا أمين سر مجلس محافظة كربلاء حسين شدهان العبودي، الحكومة الاتحادية إلى ملاحقة بقايا فلول ما يسمى بمنظمة "مجاهدي خلق الإرهابية" وطردهم من العراق خاصة بعد ورود معلومات عن وجود ارتباطات ما بينهم وبين البعثيين وعصابات داعش وتورطهم بسقوط الموصل وتكريت.

وذكر حسين العبودي في تصريح صحفي ، إن "عصابات منظمة مجاهدي خلق الإرهابية إرتكبوا أبشع الجرائم بحق العراقيين عموما وأهالي كربلاء خصوصا في النظام السابق".

وأضاف أمين سر مجلس محافظة كربلاء إن "تلك الجماعة تعيد اجرامها اليوم من خلال ارتباطاتها مع داعش وصلتها معهم في سقوط الموصل وتكريت".

وحث حسين شدهان العبودي "الحكومة الى ملاحقه فلول منظمة خلق في عموم العراق وطردهم من البلاد للتخلص من شرورهم كونهم على قائمة المنظمات الإرهابية وتم رفعهم منها بقرار أمريكي".

وكانت معلومات أمنية مسربة كشفت عن لقاء سري في أحد القنصليات الأوروبية بمدينة أربيل –عاصمة إقليم كردستان العراق– ضم كبار المسؤولين عن منظمة خلق الإرهابية وممثلين عن تنظيم "داعش" بالإضافة إلى خبراء من جهازين أمنيين عربيين معاديين لسياسات بغداد.

وأضافت المصادر ، أن اللقاء الذي عقد في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي تناول معلومات إستخباراتية حصلت عليها منظمة “خلق” عن أهداف لاغتيال وزراء وسياسيين وقادة الجيش العراقي وكتائب الحشد الشعبي.

كما قدمت الحركة قائمة لممثلي تنظيم “الدولة” تضم أسماء 24 شخصية عراقية بارزة من بينها خالد العبيدي ومحمد سالم الغبان والفريق الركن رياض توفيق والفريق الركن أنور حمة أمين والفريق الركن خورشيد رشيد وفاضل برواري والرائد شاكر جودت

سرویس محتوا

اقرأ أيضاً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى