علاوي: أنا أخذت الأسحلة من منظمة خلق الإرهابية

اعتبر نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، أنه كان أول من دافع عن إيران ودعمها وأقحمها في الخارطة الإقليمية وأخذ الأسلحة من زمره "مجاهدي خلق" الإرهابية، مؤكداً أنه من الممكن أن يلعب العراق الدور الايجابي بين العمقين العربي والاسلامي.

وانتقد علاوي في مقابلة مع قناة "السومرية" السبت، منظمة خلق الإرهابية في العراق، مضيفاً أنه "لا توجد لدي مشكلة مع إيران وليس ضدها، بقدر ما أنا ضد كل من يحاول التدخل في الشأن العراقي".

وقال علاوي أنه "أول من دافع عن إيران وأول من دعمها وأول من اقحمها في الخارطة الاقليمية وأخذت الأسلحة من مجاهدي خلق".

وأضاف علاوي، أنه اصر على "ضرورة أن تشارك إيران وسوريا في مؤتمر شرم الشيخ الذي كان بمبادرة شخصية مني (الذي انعقد بشأن العراق في 2003) برغم التحفظات الدولية انذاك، وكان من جملة الحاضرين وزير خارجيتهم الحالي الذي كان موظفاً في وزارة الخارجية"، مشيراً إلى أن "ذلك المؤتمر اسس لعلاقات امنية سليمة في المنطقة وكان هناك تجاوب جيد من قبل إيران".

ولفت علاوي الى أن "ايران قدمت لي الشكر بكتاب رسمي سواء فيما يتعلق بحضورهم الى مؤتمر شرم الشيخ، او ما يتعلق بمجاهدي خلق"، مؤكداً أنه "من الممكن أن يلعب العراق الدور الايجابي بين العمق العربي والعمق الاسلامي".

وكان رئيس ائتلاف الوطنية اياد علاوي أكد، العام الماضي، أنه لا مانع من الانفتاح على ايران بشرط عدم التدخل بالشأن العراقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى